أمريكا تختبر سلالة فيروسية تهدد الخنازير في أمريكا

Tue Jan 5, 2016 11:37am GMT
 

شيكاجو 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - تنفق وزارة الزراعة الأمريكية بقية مبلغ للطوارئ -كانت قد تلقته لمكافحة فيروس قاتل يصيب الخنازير عام 2014- على اجراء اختبارات بشأن المرض.

ويعني ذلك القرار الذي أعلنته الوزارة في اخطار أمس الاثنين انها ستتوقف عن صرف مبالغ لمربي الخنازير لتنفيذ اجراءات منها تطهير قطعان الخنازير لمنع انتشار العدوى بفيروس الاسهال الوبائي للخنازير.

ويسبب الفيروس اسهالا حادا يقتل صغار الخنازير وقتل ثمانية ملايين خنزير على الأقل -أي ما يمثل تقريبا عشرة في المئة من عشائر الخنازير بالولايات المتحدة- خلال الأعوام الثلاثة الاخيرة ما تسبب في ارتفاع قياسي في أسعار الخنازير فيما يخشى المزارعون من عودة المرض للظهور في فصل الشتاء بسبب تراجع المناعة بين هذه الحيوانات.

وقالت الوزارة في الاخطار إن الحكومة الأمريكية "تعيد تقييم أولوياتها" بشأن الاعتمادات المالية لمكافحة الفيروس.

وفي يونيو حزيران عام 2014 تعهد وزير الزراعة توم فيلساك بمبلغ 26.2 مليون دولار لمكافحة الامراض الفيروسية بشكل عام وخُصِّصَ جزء من المبلغ لأنشطة التنظيف وجزءٌ آخر للاختبارات.

ولم تعلق متحدثة باسم الوزارة على الفور عند سؤالها عن طريقة انفاق المخصصات المالية.

وتتضمن الاختبارات التشخيصية تأكيد الاصابات في الخنازير ورصد التقدم الذي تحرزه المزارع في مكافحة المرض وتطهير مواقع الاصابة.

ورصد الباحثون الأمريكيون سلالة جديدة من هذه الفيروسات في مؤشر على ان الفيروس يواصل تحوره فيما يسعى المنتجون لاحتواء المرض.

ومن غير المعروف كيف وصل هذا الفيروس إلى الولايات المتحدة وكان قد عثر عليه في مناطق بآسيا واوروبا.

وأعلنت وزارة الزراعة الامريكية ان هذا الفيروس لا يمثل أي خطر على البشر او سلامة الاغذية. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)