المتشدد البريطاني في التسجيل المصور "للدولة الإسلامية" يعتقد أنه بائع لعب

Tue Jan 5, 2016 3:37pm GMT
 

من مايكل هولدن

لندن 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - أوردت وسائل إعلام البريطانية أن المقاتل المتشدد الذي ظهر في تسجيل مصور يوثق مقتل خمسة أشخاص اتهمهم تنظيم الدولة الإسلامية بأنهم جواسيس للغرب ربما كان أحد سكان لندن ويعرف باسم "سيد" وكان يبيع في مرحلة ما من حياته بيوتا تستخدم في الملاهي للعب أطفال.

وتعرفت وسائل الإعلام على سيدارتا دار المتحدث باسم التنظيم الذي ظهر في التسجيل المصور الأخير الذي نشرته الدولة الإسلامية مشيرة إلى أنّه غادر بريطانيا متوجها إلى سوريا بينما كان حرا بكفالة اثر اعتقاله للاشتباه بعضويته في جماعة محظورة وتشجيع الإرهاب.

ويظهر في التسجيل أيضا طفل يرتدي رباط رأس أسود وملابس عسكرية وهو يهدد بالانجليزية "بقتل الكفرة هناك."

وتعرف صانداي دير وهو أحد سكان لندن من أصل نيجيري على الطفل بأنه حفيده عيسى البالغ من العمر أربعة أعوام.

وقال دير لوسائل الإعلام البريطانية إن ابنته التي نشأت في بيئة مسيحية متدينة كانت تحمل اسم جريس قبل أن تعتنق الإسلام وتغير اسمها إلى خديجة ثم تصطحب ابنها عيسى المولود في لندن معها إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعاد التسجيل المصور إلى الذاكرة جون الجهادي وهو عضو بريطاني في الدولة الإسلامية ظهر في عدد من التسجيلات المصورة التي قتل فيها رهائن قبل أن يقتل هو نفسه كما يعتقد في غارة في العام الماضي.

ودار يعرف بلقب "أبو رميثة" وهو أحد أهم المقاتلين البريطانيين في التنظيم وأحد مساعدي أنجم شوداري الداعية الإسلامي الأشهر في بريطانيا الذي يتوقع أن تبدأ محاكمته في الأسبوع المقبل بتهم تتعلق بالإرهاب.

وكان دار يدين بالهندوسية قبل ان يعتنق الإسلام وغالبا ما تواجد في تظاهرات نظمتها جماعة "المهاجرون" التي حظرت لاحقا وكان يتكلم عبر الإعلام دعما للقضايا الإسلامية المتطرفة.   يتبع