المعارضة السورية تبلغ المبعوث الدولي بضرورة وقف دمشق القصف قبل المحادثات

Tue Jan 5, 2016 9:20pm GMT
 

بيروت 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤولون معارضون إن قيادات من المعارضة السورية أبلغت مبعوث الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء بأنه يجب أن تتخذ دمشق خطوات لبناء الثقة تشمل الإفراج عن سجناء ووقف الهجمات على المناطق المدنية قبل أن يشاركوا في مفاوضات من المقرر عقدها هذا الشهر.

وقالت الأمم المتحدة الشهر الماضي إنها تسعى لجمع الأطراف المتحاربة في 25 يناير كانون الثاني في جنيف لبدء محادثات تهدف الى إنهاء الصراع الذي يقترب من إتمام عامه الخامس وأودى بحياة ما يقدر بنحو 250 ألف شخص.

وقال مسؤولان مطلعان على ما دار في الاجتماع إن المطالب التي طرحها ساسة معارضون وقيادات من جماعات المعارضة المسلحة في الاجتماع مع المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا تتفق مع قرار اعتمده مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة في 18 ديسمبر كانون الأول ويؤيد خارطة طريق من أجل عملية للسلام في سوريا.

وقال المسؤولون إن المعارضة تريد أيضا أن ترفع الحكومة الحصار المفروض على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة والإفراج عن معتقلين ووقف إسقاط البراميل المتفجرة قبل أن تشارك في المفاوضات.

وقال أحد مسؤولي المعارضة وطلب عدم نشر اسمه‭‭ ‬‬لأنه ليس متحدثا رسميا باسم الكيان الذي أنشأته المعارضة إن الاجتماع سار على ما يرام وإن موقف المعارضة موحد.

وأضاف المسؤول أن المعارضة طالبت بتنفيذ البنود 12 و13 و14 من قرار مجلس الأمن الدولي وأن هذه هي الضمانات من أجل المفاوضات.

وتم تشكيل الكيان المعارض الشهر الماضي في إطار جهود تدعمها السعودية حتى تكون المعارضة جاهزة للمحادثات. والرياض داعم رئيسي لجماعات معارضة للرئيس بشار الأسد وهو حليف لمنافستها الإقليمية إيران.

وقال جورج صبرا أحد الساسة المعارضين الذين حضروا اجتماع الرياض لرويترز أمس الاثنين إنه لا يمكن أن تتقدم العملية السياسية بمعزل عن الحرب التي لاتزال مستعرة في سوريا. وأضاف أن المعارضة غير مهتمة بالمفاوضات من أجل المفاوضات.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)