مجلس الأمن يحث الأطراف المتحاربة باليمن على استئناف وقف إطلاق النار

Tue Jan 5, 2016 9:43pm GMT
 

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - حث مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الأطراف المتحاربة في اليمن اليوم الثلاثاء على استئناف وقف "جاد ومستدام" لإطلاق النار بعدما أنهى التحالف الذي تقوده السعودية هدنة استمرت أكثر من أسبوعين وسط تبادل الاتهامات بين الطرفين بانتهاكها مرارا.

كان وقف إطلاق النار قد بدأ في 15 ديسمبر كانون تزامنا مع محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة.

وأنهى التحالف الهدنة رسميا يوم السبت قائلا إنها لا يمكن أن تبقى قائمة بسبب استمرار الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح في انتهاكها.

وقال سفير أوروجواي لدى الأمم المتحدة إلبيو روسيللي رئيس مجلس الأمن لشهر يناير كانون الثاني "حث أعضاء المجلس الأطراف على استئناف وقف جاد ومستدام لإطلاق النار تحترمه كل الأطراف... هذا يشكل أهمية قصوى بالنسبة لأعضاء مجلس الأمن."

وأنهى التحالف وقف اطلاق النار في نفس اليوم الذي أعدمت فيه السعودية رجل الدين الشيعي نمر النمر. وأثار إعدام النمر موجة من الغضب بين الشيعة في المنطقة واقتحم محتجون إيرانيون السفارة السعودية في طهران مما دفع السعودية لقطع العلاقات مع إيران.

وقال روسيللي بصفته "نأمل جميعا في أن القوى الاقليمية التي لها تأثير في اليمن أن تتحلى بالمسؤولية وتدخل في حوار للحيلولة دون تأثير الوضع على أماكن أخرى."

وحث مجلس الأمن أطراف الصراع في اليمن على المشاركة في جولة أخرى من محادثات السلام هذا الشهر و "عبر (المجلس) عن قلقه البالغ تجاه الوضع الانساني الأليم في اليمن والذي يستمر في التفاقم."

وحددت الأمم المتحدة اليمن كواحد من أزماتها الانسانية الأعلى مستوى. وتقول إن أكثر من 21 مليون شخص في اليمن يحتاجون إلى المساعدة أي ما يمثل نحو 80 في المئة من السكان.

(إعداد مصطفى صالح وحسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)