الأمير علي يخشى "كارثة" على الفيفا في حالة الاختيار الخاطئ للرئيس

Wed Jan 6, 2016 8:00am GMT
 

لندن 6 يناير كانون الثاني (خدمة رويترز الرياضية العربية) - قال الأمير الأردني علي بن الحسين أمس الثلاثاء عند نشر برنامج ترشيحه إن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) سيواجه مستقبلا "كارثيا" إذا وقع الاختيار على الشخص الخاطئ لرئاسة المنظمة العالمية خلال الانتخابات الشهر القادم.

وكان الأمير علي خسر الانتخابات السابقة في مايو أيار الماضي أمام سيب بلاتر لكنه أحد خمسة مرشحين يتطلعون لخلافة المسؤول السويسري الذي عوقب الشهر الماضي بالإيقاف عن أنشطة اللعبة لمدة ثماني سنوات.

وأكد الأمير علي (40 عاما) في لقاء مع صحفيين في لندن أن الانتخابات التي ستجرى في زوريخ يوم 26 فبراير شباط القادم تمثل الفرصة الأخيرة أمام الفيفا لإصلاح أخطاء الماضي.

وقال الأمير الأردني "هذه لحظة مهمة للغاية من أجل مستقبل المنظمة. ستكون كارثة للمنظمة إذا لم تحدث الأمور بشكل صحيح."

وأضاف "الشيء الأكثر أهمية أنه يجب أن نحظى بقيادة حقيقية ومسؤولة في الفيفا. يجب وجود قيادة يمكنها تطبيق التغييرات الصحيحة مهما يحدث في المستقبل وهذا ما ألتزم به."

وتابع "لا نريد وضعا نجد فيه المزيد من الفضائح بعد عام أو عامين. عقدت العزم على إنقاذ الفيفا والبدء من الداخل. هناك الكثير من الناس حول العالم يرغبون في الفيفا القوي والمتماسك وأنا أحدهم."

ويدعو البرنامج الانتخابي للأمير علي لوجود مدتين كل منهما أربع سنوات كحد أقصى لمنصب رئيس الفيفا وأعضاء اللجنة التنفيذية مع نشر رواتب المسؤولين الكبار من أجل الشفافية.

كما الأمير علي يريد تعديل نظام التصويت على استضافة كأس العالم بداية من 2026 إضافة لزيادة المساعدات المالية السنوية للاتحادات الوطنية من ربع مليون إلى مليون دولار.

وبدأت الأزمة الحالية للفيفا في مايو أيار الماضي بعدما وجه مكتب التحقيقات الاتحادي في الولايات المتحدة والسلطات السويسرية اتهاما إلى 14 مسؤولا كرويا وتنفيذيا بعد مداهمات في زوريخ قبل يومين من انعقاد الجمعية العمومية للفيفا عندما تفوق بلاتر على الأمير علي في الانتخابات.   يتبع