مشرع بريطاني يطالب بإجابات حول فرار متشدد إلى تنظيم الدولة الإسلامية

Wed Jan 6, 2016 1:51am GMT
 

6 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مشرع بريطاني معارض يوم الثلاثاء إنه بعد ستة أسابيع من هروب متشدد بارز يشتبه بأنه يقاتل مع تنظيم الدولة الإسلامية من بريطانيا أرسلت الشرطة خطابا إليه تطالبه بتسليم جواز سفره.

وعلى الرغم من انه لم يتم رسميا تأكيد أي صلة إلا أن المتشدد الملثم الذي ظهر وهو يقتل خمسة رجال في تسجيل مصور دعائي لتنظيم الدولة الإسلامية من المعتقد أنه سيدارتا دار وهو لندني كان يبيع بيوتا مطاطية للاطفال.

وواجهت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي إستجوابا يوم الثلاثاء حول ما إذا كان دار قد تسلل من البلاد في 2014 بينما كان مفرجا عنه بكفالة تحت رقابة الشرطة بعد القبض عليه للاشتباه بالانتماء إلى جماعة محظورة وتشجيع الإرهاب.

وقال أندي بورنام المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة الظل لحزب العمال المعارض في البرلمان "حتى إذا كان قد تم إتباع الإجراءات الصحيحة فإنني لدي أدلة على أنها كانت ضعيفة جدا."

واضاف بورنام أن لديه نسخة من خطاب ارسل إلى دار يحدد شروط الكفالة بما في ذلك تسليم وثائق السفر الخاصة به والذي ارسل بعد ستة أسابيع من مغادرة المتشدد البلاد.

وقال بورنام انه في أحد الخطابات تم حث دار على الاتصال بالشرطة هاتفيا لشرح ظروفه التي تغيرت.

وقال بورنام "من الواضح أن السيد دار غادر هذا البلد قبل فترة طويلة من إرسال هذا الخطاب. وكما قلت وبصرف النظر عن الأشخاص الموجودين في الفيديو فإن هذا الشخص على وجه التحديد فر سرا وعلى وزيرة الداخلية تقديم إجابات."

وقالت ماي التي رفضت التعليق على التكهنات بشأن هوية المتشدد ذو اللكنة البريطانية في التسجيل المصور الذي بثه تنظيم الدولة الإسلامية إن بريطانيا شددت ضوابط الخروج من البلاد وإن القرار بشأن الإفراج بكفالة عن مشتبه به هو مسألة إجرائية. (إعداد عبد الفتاح شريف للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)