جامعة في ايلينوي بصدد إقالة أستاذة تضامنت مع المسلمين

Wed Jan 6, 2016 9:42am GMT
 

6 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت ويتن كوليدج وهي جامعة مسيحية انجيلية تقع خارج شيكاجو أمس الثلاثاء إنها تتخذ خطوات لإقالة أستاذة للعلوم السياسية بعد أن كتبت على فيسبوك إن المسلمين والمسيحيين يعبدون ذات الإله.

وكتبت الأستاذة لاريكا هوكينز على موقع التواصل الاجتماعي في العاشر من ديسمبر كانون الأول إنها ارتدت حجاب الرأس خلال الفترة السابقة لعيد الميلاد في بادرة على دعم المسلمين. وكتبت "نحن نعبد ربا واحدا."

واعتبرت هوكينز في اجازة ادارية بعد الانتقادات التي أثارتها تصريحاتها وقالت الجامعة في بيان أمس الثلاثاء إن عميد ويتن سلم مذكرة إلى الرئيس فيليب رايكن أوصى فيه بإنهاء عمل الأستاذة الجامعية.

وجاء في البيان "تأتي هذه المذكرة بعد المأزق الذي وصل إليه الطرفان. الأستاذة هوكينز رفضت اجراء مزيد من الحوار بشأن التبعات اللاهوتية لتصريحاتها العلنية."

وقالت الجامعة إنه لم يتم إعطاء هوكينز اجازة بسبب ارتدائها الحجاب لكن لأن "تصريحاتها اللاهوتية تبدو غير متسقة مع القناعات المذهبية لويتن."

وعقب جلسة استماع للجنة من الجامعة واستطلاع آراء أخرى سيتخذ مجلس أمناء ويتن كوليدج قراره النهائي بشأن هوكينز.

ولم يتسن الوصول إلى هوكينز على الفور للتعليق بشأن المذكرة التي توصي بانهاء التعاقد معها.

وقالت هوكينز عبر موقعها الالكتروني إنها تلقت اخطارا بالبريد الالكتروني في الرابع من يناير كانون الثاني بان تعاقد عملها محل مراجعة وإنها تعتزم تصعيد الأمر إلى كنيسة في منطقة شيكاجو اليوم الأربعاء.

وجاء في الموقع "الأستاذة هوكينز تحافظ على الدعم المسيحي للطائفة المسلمة في ظل المناخ المعادي للإسلام."

وكتبت على صفحتها في فيسبوك في العاشر من ديسمبر كانون الأول إنها سترتدي الحجاب تضامنا مع جيرانها المسلمين. وقالت "اتضامن دينيا مع المسلمين لأنهم مثلي كمسيحية .. أهل كتاب."

جاء هذا التضامن مع المسلمين بعد أن عبروا في أنحاء الولايات المتحدة عن قلقهم من رد الفعل العنيف وتزايد الإسلاموفوبيا بعدما قتل اثنان زعما تعاطفهما مع تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد 14 شخصا في كاليفورنيا مطلع ديسمبر كانون الأول. (إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)