فيديو للدولة الإسلامية يوجه انتباه بريطانيا لجماعة محظورة منذ 2010

Wed Jan 6, 2016 1:02pm GMT
 

من مايكل هولدن

لندن 6 يناير كانون الثاني (رويترز) - إذا تأكد أن أبا رميساء المولود في بريطانيا هو الشخصية الرئيسية في أحدث فيديو لتنظيم الدولة الإسلامية فسيكون بذلك هو الأخير في طابور طويل من المتشددين الذين ينتمون لجماعة محظورة تقول السلطات إنها تفرخ فرائس سهلة لمن يعملون على تجنيد الجهاديين.

ويظهر في الفيديو الذي ورد أنه صور في سوريا رجل ملثم يتهكم على رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بلغة انجليزية ولهجة سكان لندن قبل أن يُقتل خمسة أسرى.

ولم يؤكد المسؤولون هوية الرجل. لكن وسائل إعلام بريطانية مثل هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) نقلت عن خبراء في الأصوات قولهم إن صوته يشبه تسجيلات سابقة لأبي رميساء الذي ولد لأسرة هندوسية تعيش في لندن واسمه الحقيقي سيدارتا دهر واعتنق الإسلام وظل لسنوات يلقي الخطب ويجري مقابلات بصفته شخصية بارزة في جماعة المهاجرون.

وقالت شقيقة أبي رميساء لوسائل الإعلام إن صوت المتشدد في الفيديو يبدو كصوت شقيقها لكن لا يمكنها تأكيد أنه هو.

وأسس الداعية الإسلامي المولود في سوريا عمر بكري جماعة المهاجرون في أوائل التسعينيات ودعا إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في بريطانيا. وصدر قرار بحظر الجماعة بموجب قوانين مكافحة الإرهاب عام 2010.

وقال قادة الجماعة إنهم لا يدعمون العنف ويتصرفون بموجب "عقد أمان" يلزم المسلمين في الدول غير الإسلامية بالخضوع للسلطات.

وأصبحت الجماعة معروفة في وسائل الإعلام البريطانية بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول في الولايات المتحدة إذ أصدرت منشورات تشير إلى خاطفي الطائرات على أنهم "الرائعون التسعة عشر".

وعقدت الجماعة اجتماعات منتظمة في شرق لندن وكانت تنظم المظاهرات من حين لآخر أمام مكتب رئيس الوزراء في شارع داوننج ستريت لمطالبة الحكومة بتطبيق تفسير متشدد للشريعة الإسلامية.   يتبع