ميركل تريد خفض تدفق اللاجئين مع إبقاء حدود الاتحاد الأوروبي مفتوحة

Wed Jan 6, 2016 7:23pm GMT
 

فيلدباد كرويت (المانيا) 6 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل اليوم الأربعاء إنها تريد خفض تدفق اللاجئين الى الاتحاد الأوروبي مع إبقاء الحدود بين دول الاتحاد مفتوحة وذلك بعد أيام من تطبيق الدنمرك إجراءات لفحص جوازات سفر القادمين من ألمانيا.

وفي نوفمبر تشرين الثاني الماضي أتمت ميركل عشرة أعوام في منصبها وهي تبدأ العام الحالي بضغوط جديدة من الحزب المحافظ الذي تنتمي له لخفض أعداد طالبي اللجوء الوافدين الى المانيا بعد أن تسبب قدوم اكثر من مليون العام الماضي في إضعاف الدعم له.

وقالت للصحفيين في مؤتمر لحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري المتحالف معها "من المهم جدا بالنسبة لي أن نحقق خفضا ملحوظا في تدفق اللاجئين... وفي الوقت نفسه نحافظ على حرية حركة الناس داخل الاتحاد الأوروبي."

وأضافت أن حرية الحركة التي أدت إلى إلغاء 26 دولة أوروبية القيود على الحدود بينها فيما يعرف بمنطقة شينجن هي "محرك للتنمية والرخاء الاقتصادي".

واتخذت الدنمرك الجارة الشمالية لألمانيا إجراءات مؤقتة لفحص وثائق السفر على الحدود يوم الاثنين خوفا من أن تتحول الى مقصد للكثير من اللاجئين بعد أن فرضت السويد قيودا لمنع انتقالهم شمالا.

واختارت مجلة تايم وصحيفة فاينانشال تايمز ميركل لتكون شخصية العام بعد أن فتحت حدود ألمانيا للاجئين في أغسطس آب لكن موجة المهاجرين التي نجمت عن ذلك ضغطت على موارد البلاد وأثارت قلق الكثير من المواطنين.

وعلى الرغم من تعهد ميركل بخفض أعداد اللاجئين فإنها تقع تحت ضغط من حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الشقيق البافاري للحزب الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي له لبذل المزيد من الجهد. ويطالب زعيم الاتحاد الاجتماعي المسيحي هورست سيهوفر بألا يتجاوز عدد المهاجرين 200 ألف في العام. (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)