الحرس الثوري الإيراني: السعودية ستنهار إذا واصلت سياساتها "الطائفية"

Thu Jan 7, 2016 11:05am GMT
 

دبي 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال نائب رئيس الحرس الثوري الإيراني إن السعودية "ستنهار" خلال السنوات القادمة إذا استمرت في انتهاج ما وصفه بسياساتها الطائفية في المنطقة.

وقطعت السعودية والبحرين والسودان وجيبوتي علاقاتها مع إيران هذا الأسبوع كما خفضت الإمارات تمثيلها الدبلوماسي مع طهران بينما استدعت الكويت وقطر سفيريهما لدى طهران بعد مهاجمة محتجين للسفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مشهد.

وتصاعد التوتر بين إيران والمملكة المحافظة منذ أن أعدمت الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر المعارض للأسرة الحاكمة في السعودية والذي طالب بمزيد من الحقوق للأقلية الشيعية في المملكة.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن البريجادير جنرال حسين سلامي قوله "سياسات النظام السعودي سيكون لها تأثير كتساقط قطع الدومينو وسيندفن تحت الانهيار الذي أحدثه."

وتابع "ما لم يصحح السعوديون مسارهم سينهار نظامهم خلال السنوات القادمة."

وشبه سلامي السياسات السعودية بسياسات صدام حسين وقال "المسار الذي يسلكه النظام السعودي مثل المسار الذي سلكه صدام في الثمانينات والتسعينات. لقد بدأ حربا مع إيران وأعدم رجال دين بارزين ومسؤولين كبارا وقمع المعارضين وانتهى به الأمر إلى ذلك المصير البائس."

وأُعدم صدام عام 2006 بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية لقتله 148 قرويا شيعيا بعد محاولة فاشلة لاغتياله عام 1982.

ووصف سلامي قرار الرياض بقطع العلاقات مع طهران بأنه "متهور وبغيض" وقال إن العنف في العراق وسوريا "نتيجة مباشرة للسياسات السعودية الطائفية في المنطقة."

وتوعد الحرس الثوري الإيراني الأسرة الحاكمة في السعودية "بانتقام شديد" لإعدامها النمر قائلا إن هذا "سيكلفها غاليا".

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)