7 كانون الثاني يناير 2016 / 13:00 / بعد عامين

مقدمة 4-مقتل نحو 50 شخصا في انفجار قنبلة بمركز تدريب للشرطة في ليبيا

(لإضافة انفجار سيارة في راس لانوف وخلفية)

من أيمن السهلي

مصراتة (ليبيا) 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - قتل 47 شخصا على الأقل اليوم الخميس في أسوأ هجوم بقنبلة في ليبيا منذ سقوط معمر القذافي استهدف مركز تدريب للشرطة وقت تجمع المئات من المجندين في الصباح.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع بمدينة زليتن لكن التفجيرات الانتحارية والعربات الملغومة زادت في ليبيا في ظل استغلال الإسلاميين المتشددين الفوضى التي أعقبت سقوط القذافي.

وفي وقت لاحق اليوم الخميس أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجوم آخر بسيارة ملغومة أودى بحياة سبعة أشخاص على الأقل في ميناء راس لانوف النفطي.

وقال رئيس بلدية زليتن مفتاح الحمادي إن القنبلة انفجرت وقت تجمع نحو 400 مجند في الصباح الباكر بمركز الشرطة في المدينة الساحلية الواقعة بين العاصمة طرابلس وميناء مصراتة.

ووصف الحمادي لرويترز عبر الهاتف الهجوم بأنه مروع وأنه أمكن سماعه على بعد أميال.

وتناثرت على الأرض بقايا متفحمة لمركبة قرب مبنى مركز التدريب كما لحقت أضرار بسيارات كانت متوقفة بالموقع نتيجة شدة الانفجار.

وقال شهود إن السكان ينقلون الضحايا إلى مستشفى مصراتة في عربات إسعاف وسيارات خاصة وإن كثيرا منهم أصيبوا بجروح من شظايا بينما شوه الانفجار جثامين بعض القتلى لدرجة يتعذر معها تحديد هوياتهم.

كانت مصادر طبية قالت في باديء الأمر إن 65 شخصا قتلوا بينهم بعض المدنيين لكن رئيس لجنة الأزمات في وزارة الصحة في طرابلس قال لاحقا إن 47 شخصا قتلوا فضلا عن إصابة أكثر من 118.

ومنذ الانتفاضة التي أطاحت بالقذافي بدعم من حلف شمال الأطلسي انزلقت ليبيا إلى مزيد من الاضطرابات في ظل وجود حكومتين متنافستين وعدد من الفصائل المسلحة المتناحرة في صراع للسيطرة على البلاد وثروتها النفطية.

ووسط هذه الفوضى اكتسب متشددو تنظيم الدولة الإسلامية قوة فسيطروا على مدينة سرت ويشنون هجمات على حقول نفطية. وهاجم مقاتلو الدولة الإسلامية هذا الأسبوع راس لانوف والسدر أكبر مرفأين لتصدير النفط في ليبيا الذين يقعا بين سرت ومدينة بنغازي في شرق البلاد.

وأسفرت الاشتباكات على مدار ثلاثة ايام عن مقتل 11 حارسا وإشعال النار في سبعة صهاريج لتخزين النفط قبل الهجوم بسيارة ملغومة مساء الخميس.

والميناءان مغلقان منذ ديسمبر كانون الأول 2014 وتراجع انتاج ليبيا من النفط إلى أقل من ربع مستوى الانتاج الذي كان يبلغ 1.6 مليون برميل يوميا قبل الانتفاضة في 2011.

وتفجير اليوم في زليتن هو الأعنف منذ فبراير شباط العام الماضي حين انفجرت ثلاث سيارات ملغومة في مدينة القبة بشرق ليبيا مما أسفر عن مقتل 40 شخصا فيما وصفه المسؤولون بأنه هجوم انتقامي بعد أن قصفت طائرات مصرية أهدافا للإسلاميين المتشددين.

وتسعى القوى الغربية إلى إقناع الفصائل الليبية بدعم حكومة وحدة وطنية بوساطة الأمم المتحدة لتوحيد الجهود ضد الدولة الإسلامية لكن الاتفاق يواجه مقاومة شرسة من عدة فصائل داخل ليبيا. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below