دراسة: الإقلال من المشروبات السكرية يخفض السعرات .. لكن بصورة محدودة

Thu Jan 7, 2016 1:20pm GMT
 

لندن 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - أشارت نتائج دراسات جرت في بريطانيا والمكسيك إلى أن الاقلال من المكونات السكرية في المشروبات أو فرض مزيد من الضرائب عليها للحد من استهلاكها يمكن ان يساعد في الحد من الاصابة بداء السكري وخفض كم السعرات الحرارية في الجسم .. لكن بدرجة محدودة.

وتوصلت دراستان مستقلتان نشرتا اليوم الخميس في الدورية الطبية البريطانية ودورية لانسيت لداء السكري والغدد الصماء الى إن الطريقتين كلتاهما يمكن ان تسهما في خفض السعرات الحرارية بواقع 16 الى 39 في اليوم.

ودعت لجنة الصحة في البرلمان البريطاني في نوفمبر تشرين الثاني الماضي الحكومة لاتخاذ اجراءات صارمة منها فرض ضريبة على المشروبات السكرية والتحكم في تخفيضات الأسعار الترويجية "للأغذية والمشروبات غير الصحية" في محاولة لمكافحة السمنة لدى الأطفال.

لكن متحدثا باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عبر عن رفضه للاقتراح واقترح اتخاذ اجراءات أخرى.

وقال جراهام مكجريجور الذي أشرف على الدراسة بوصفه استاذا لأمراض الأوعية الدموية ورئيس حملة لمكافحة استخدام السكريات إن الاثر الايجابي لخفض السعرات يمكن ان يكون في حده الأقصى بين اعداد كبيرة من الناس وعلى مدى فترة زمنية طويلة حتى لو كان أثره ضعيفا على المستوى الفردي.

واقترح ان يستمر الخفض التدريجي لمحتوى المشروبات السكرية خمس سنوات دون استخدام السكريات الصناعية كبديل. واستعان فريقه البحثي بنماذج لتوقع وتقييم الأثر المحتمل لخفض السكريات الحرة بنسبة 40 في المئة في المشروبات على مدى خمس سنوات في بريطانيا.

وأوضحت النتائج خفضا في الامداد بالطاقة بواقع 38.4 سعر حراري يوميا بحلول نهاية السنوات الخمس ما يؤدي الى تناقص وزن الجسم بواقع 1.2 كيلوجرام للبالغين.

وفي الدراسة التي جرت في المسكيك حلل الباحثون الأثر الفعلي لخفض الضرائب بنسبة عشرة في المئة على المشروبات السكرية الذي طبق في يناير كانون الثاني من عام 2014 .

ووجدوا انه ارتبط بخفض نسبته 12 في المئة في مبيعات المشروبات الخاضعة للضريبة وزيادة نسبتها أربعة في المئة في شراء المنتجات غير الخاضعة للضرائب بعد عام من تطبيق هذه اللوائح.

(إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)