السجن 20 عاما لمدرس كيني استغل فقر تلاميذ لتجنيدهم في حركة الشباب

Thu Jan 7, 2016 6:00pm GMT
 

مومباسا 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - قضت محكمة في كينيا اليوم الخميس بسجن مدرس كيني بمدرسة ابتدائية 20 عاما لقيامه بتجنيد تلاميذ للانضمام لحركة الشباب الإسلامية المتشددة في الصومال.

واعتبرت القاضية أن المدرس صمويل وانجالا وابويلي واسمه المستعار سليم محمد وابويلي قد استغل الفقر في مقاطعة كيليفي الساحلية -حيث يذهب التلاميذ للمدرسة حفاة بملابس رثة- لإغوائهم مستخدما مغريات كالطعام.

وتعرضت كينيا لسلسلة من الهجمات الدامية نفذتها حركة الشباب خلال السنوات الماضية وتسببت في إرهاب السائحين وألحق ضررا بنمو اقتصاد البلاد.

ويقول مسؤولون إن عشرات الشبان عبروا الحدود إلى الصومال في السنوات الثلاث الماضية للتدريب على يد المتشددين بعد تجنيدهم وتحولهم للتشدد داخل كينيا.

واعتقل وابويلي في يونيو حزيران الماضي ووجهت إليه ثلاث تهم بينها الانتماء لحركة الشباب. وأدانته المحكمة بدفع التلاميذ للتطرف خلال دروس الدين الإسلامي بالمدرسة بالمخالفة للقانون.

وقالت القاضية ديانا موتشاتشي "لقد استولى المتهم على العقول الغضة للتلاميذ ليغرس فيها معتقداته الفكرية."

وتتهم حركة الشباب بشن هجمات في كينيا بينها هجوم في أبريل نيسان الماضي على جامعة جاريسا في شرق البلاد أدى إلى مقتل 148 طالبا.

وفي يونيو حزيران 2014 قتلت الحركة 65 شخصا في هجوم استمر 24 ساعة في مبيكيتوني ومحيطها بمقاطعة لامو. وأعلنت المسؤولية أيضا عن هجوم على مركز وستجيت التجاري في نيروبي في 2013 الذي قتل فيه 67 شخصا.

وتسعى الحركة للإطاحة بالحكومة الصومالية التي يدعمها الغرب وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية. وقالت الحركة من قبل إنها تستهدف كينيا بسبب مشاركة قواتها في قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)