7 كانون الثاني يناير 2016 / 16:12 / منذ عامين

الاتحاد الأوروبي: جهود تركيا لكبح تدفق المهاجرين غير كافية

من أليستر ماكدونالد

أمستردام 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانز تيمرمانز إن الاتحاد الأوروبي غير راض عن جهود تركيا لرد المهاجرين ومنع إبحارهم إلى الجزر اليونانية مشيرا إلى أنّه سيناقش الأمر في أنقرة يوم الاثنين.

وقال تيمرمانز في مؤتمر صحفي اليوم الخميس إن البيانات لا تظهر تغيرا ملموسا في اعداد الوافدين إلى اليونان في الأسابيع الماضية منذ تعهد الاتحاد الأوروبي بدفع أموال وغيرها من التنازلات لتركيا في اتفاق أبرم في 29 نوفمبر تشرين الثاني مقابل تعاون أنقرة في كبح تدفق اللاجئين.

وأضاف من العاصمة الهولندية أمستردام ”في الأسبوعين الماضيين كانت الأعداد مرتفعة نسبيا وبالتالي ما زال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به في هذا المجال“.

وأشار المسؤول الأوروبي إلى أنه سيسافر إلى تركيا يوم الاثنين لإجراء محادثات حول كيفية مواجهة الأزمة التي تسببت بانقسام حكومات الاتحاد الأوروبي وعززت موقع القوميين المناهضين للاتحاد.

وأضاف قائلا ”تعاوننا إيجابي مع السلطات التركية. سنواصل مناقشة السبل الكفيلة بزيادة فاعلية عملياتهم.. شهدنا نتائج أولية مشجعة لكن مازلنا بعيدين جدا عن الشعور بالرضا (عن الوضع).“

وأظهرت بيانات الأمم المتحدة أن 3005 أشخاص في المتوسط كانوا يصلون إلى اليونان يوميا على مدى الأسبوع الماضي مخاطرين باحتمال غرقهم إثناء عبور البحر من تركيا.

وتقول تركيا إنها تقوم بما يلزم لاحتواء موجة المهاجرين ومكافحة عصابات تهريب البشر في الوقت الذي تستضيف فيه أكثر من مليوني لاجئ سوري.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد بمناسبة تسلم هولندا الرئاسة الدورية لاجتماعات الاتحاد الأوروبي لستة أشهر قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته إنه ملتزم بالنظر في الإجراءات التي تستهدف خفض اعداد المهاجرين الوافدين ”بشكل كبير“ دون تحديد رقم معين.

وقال جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية إنه واثق تماما من أن حكومة روته ستعمل على التوصل إلى اتفاق بحلول يونيو حزيران لتشكيل وحدة أوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل لتعزيز عملية ضبط الحدود خصوصا في اليونان وإيطاليا.

وقال تيمرمانز إن أعداد اللاجئين التي تستقبلها أوروبا ستخفضها الإجراءات الرامية إلى تسريع عملية تحديد الأشخاص غير المؤهلين للحصول على حق اللجوء وإعادتهم إلى بلدانهم.

وفي أعقاب قيام السويد والدنمارك باتخاذ إجراءات لضبط الحدود هذا الأسبوع قال يونكر إن فرض إجراءات أكثر فاعلية للسيطرة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي باتت ملحة.

وأضاف ”علينا إنقاذ منطقة شنجن“ التي تتيح التنقل بين دول الاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة.

وأضاف ”لا يمكننا الاستمرار في هذا النهج حيث تلجأ احدى الدول الأعضاء يوما بعد يوم لاتخاذ اجراءات لضبط الحدود.“ (إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below