تحليل-السعودية ربما لم تهدف لإشعال أزمة مع إيران لكنها ليست نادمة

Thu Jan 7, 2016 8:05pm GMT
 

من أنجوس مكدوال

الرياض 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - لعل الصدع الدبلوماسي مع إيران بعد إعدام السعودية لرجل دين شيعي كان أثرا جانبيا لقرار اتخذته الرياض لأسباب داخلية وليس نتيجة لخطة مرسومة لإغضاب غريمتها التقليدية.

لكن سواء تعمدت السعودية أم لا صب الزيت على نار الخصومة الملتهبة التي أججت حروبا في المنطقة فإن حكامها الجدد لم يظهروا أي بادرة ندم.

واليوم الخميس طمأن ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان العالم بأن الأزمة لن تصل لحد اشتباك القوتين الخليجيتين في حرب شاملة.

وأبلغ الأمير محمد وهو أيضا وزير الدفاع مجلة إيكونوميست "نشوب حرب بين السعودية وإيران سيكون إيذانا بكارثة وسينعكس بقوة على بقية العالم. نحن بالتأكيد لن نسمح بشيء كهذا."

لكن خلال الأيام التي تلت إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر لم تفعل الرياض شيئا لوقف التصعيد في المواجهة وأظهرت قدرا من الارتياح لسياسة حافة الهاوية لم تعرفه المملكة قبل وفاة الملك عبد الله منذ عام وتولي شقيقه الملك سلمان مقاليد السلطة.

في ليل السبت الماضي الذي أعدم فيه النمر في سجن شديد الحراسة اقتحم محتجون إيرانيون مقر السفارة السعودية بطهران وقنصليتها بمدينة مشهد. وردت السعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية.

وقال محلل سياسي سعودي اشترط عدم ذكر اسمه "لا أعتقد أن كان ليحدث هذا أيام الملك عبد الله. سواء الإعدامات أو قطع العلاقات."

وأضاف عن قرار قطع العلاقات "أنا شخصيا كنت أتمنى أن يكتفوا بسحب السفير. كان هذا ليجعل الأمر أقل صعوبة لتغيير الموقف بعد ذلك."   يتبع