صفقات صناديق الثروة السيادية تتراجع 13% في الربع/4

Thu Jan 7, 2016 8:37pm GMT
 

لندن 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - أبرمت صناديق الثروة السيادية صفقات استحواذ خارجية بقيمة 23.5 مليار دولار في الربع الأخير من 2015 بانخفاض بلغ 13 في المئة عن الربع الثالث رغم استمرار التركيز على البنية التحتية والعقارات.

وأظهرت بيانات تومسون رويترز أن صناديق الثروة السيادية التي تستثمر إيرادات من النفط والسلع الأولية الأخرى للأجيال القادمة استثمرت في 25 صفقة خلال الفترة من أكتوبر تشرين الأول حتى ديسمبر كانون الأول بانخفاض بلغ ست صفقات عن الربع الذي سبقه.

وعلى مدى العام الماضي بأكمله استثمرت صناديق الثروة السيادية في 127 صفقة انخفاضا من 148 صفقة في 2014. وبلغ إجمالي قيمة الصفقات في 2015 نحو 68.7 مليار دولار بانخفاض بلغ 6.9 في المئة عن 73.8 مليار دولار في 2014.

وقال خبراء إن الهبوط لم يكن كبيرا بما يكفي ليكون دافعه تراجع أسعار النفط والسلع الأولية حيث لا تزال النرويج وقطر وأبوظبي من بين هؤلاء الذين يضخون استثمارات كبيرة.

ورغم ذلك تواجه صناديق الثروة السيادية ضغوطا متزايدة لتحقيق عائدات معقولة على الاستثمارات وهو ما يجعلها أكثر تركيزا وانتقائية في إبرام صفقاتها.

وكانت أكبر صفقة منفردة في الربع الأخير بقيمة 7.4 مليار دولار مقابل استئجار ترانس جريد الاسترالية لمدة 99 عاما وهي شبكة كهرباء في نيو ساوث ويلز.

وأبرم الصفقة كونسورتيوم يضم توريد إنفستمنتس وهي إحدى وحدات جهاز أبو ظبي للاستثمار ورين هاوس لإدارة البنية التحتية المملوكة للهيئة العامة للاستثمار الكويتية.

وقال سفين بيرنت العضو المنتدب لدى جيو إيكونوميكا للاستشارات ومقرها جنيف "صناديق الثروة السيادية تروق لها الاستثمارات في البنية التحتية لأنها تدر دخلا مستقرا وطويل الأجل."

وتم الاتفاق على عدد من الصفقات العقارية الكبيرة وكان أكبرها بقيمة 3.15 مليار دولار وتضمنت بيع محفظة عقارات صناعية أمريكية إلى هينلي هولدنج كومباني. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)