مقدمة 2-مدعون يداهمون مقر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم

Thu Jan 7, 2016 9:56pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من مايك كوليت

اسونسيون 7 يناير كانون الثاني (خدمة رويترز الرياضية العربية) - داهم مدعون في باراجواي مقر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم اليوم الخميس في تطور جديد يرتبط بفضيحة الفساد الذي هزت كرة القدم العالمية.

وقال كريستوبال كاسيريس محامي اتحاد أمريكا الجنوبية لوسائل إعلام محلية إن المداهمات ترتبط بقضية مرفوعة في الولايات المتحدة ضد نيكولاس ليوز الرئيس السابق للاتحاد القاري المتهم بالفساد ويواجه إمكانية تسليمه للولايات المتحدة.

وأضاف كاسيريس "نقدم الوثائق المطلوبة منا ولكن بعض الوثائق المتعلقة بليوز ليست موجودة هنا."

ويقع مقر اتحاد أمريكا الجنوبية على مشارف اسونسيون عاصمة باراجواي حيث يخضع ليوز (87 عاما) للإقامة الجبرية في منزله منذ مايو أيار الماضي بعد توجيه الاتهام له.

وتقدم اثنان من مسؤولي كرة القدم في أمريكا الجنوبية - وهما الرئيس السابق لهندوراس والرئيس السابق لاتحاد امريكا الجنوبية - بالتماس الشهر الماضي أكدا فيه أنهما غير مذنبين وذلك في مواجهة الاتهامات الأمريكية بحصولهما على رشى مقابل منح عقود إعلامية وتسويقية في فضيحة هزت بشدة كرة القدم العالمية.

وذهب رفائيل كاليخاس - رئيس هندوراس في الفترة من 1990 وحتى 1994 والذي أصبح لاحقا رئيسا لاتحاد كرة القدم في البلاد - وخوان انخيل نابوت القادم من باراجواي - والرئيس السابق لاتحاد أمريكا الجنوبية - للولايات المتحدة طوعا عقب ورود اسميهما في لائحة اتهام صدرت في الثالث من ديسمبر كانون الأول الماضي.

والاثنان ضمن 41 شخصا وكيانا وجهت لهم الولايات المتحدة اتهامات بالفساد وهو ما دفع الفيفا نحو أزمة غير مسبوقة على مدار تاريخه. (اعداد أحمد مصطفى للنشرة العربية- تحرير احمد عبد اللطيف)