مقدمة 1-شرطة بلجيكا تعثر على متفجرات وأحزمة في مداهمة الشهر الماضي

Fri Jan 8, 2016 2:08pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

بروكسل 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - يعتقد المحققون البلجيكيون إن المتفجرات التي استخدمت في الهجمات التي وقعت في باريس في نوفمبر تشرين الثاني ربما صنعت في شقة ببروكسل استأجرها شخص باسم مستعار حيث عثرت الشرطة على بصمات متهم هارب هو واحد من المنفذين الرئيسيين لهجمات باريس.

وقال الادعاء الاتحادي في بيان اليوم الجمعة إن الشرطة عثرت على مواد ربما استخدمت في صنع متفجرات وآثار لمادة بيروكسيد الأسيتون المتفجرة وأحزمة يدوية الصنع خلال مداهمة لشقة سكنية في بروكسل في 10 ديسمبر كانون الأول.

وكانت صحيفة دي ستاندرد البلجيكية -التي نشرت أنباء المداهمة في عددها اليوم الجمعة- قالت إن المحققين يعتقدون إن المتفجرات ربما وضعت في أحزمة ناسفة في فندق خارج باريس قبل الهجمات التي وقعت يوم 13 نوفمبر تشرين الثاني.

وقال مدعون يحققون في صلات مواطنين بلجيكيين إن الشقة التي تقع في حي سخاربيك ببروكسل كانت مستأجرة باسم مستعار وربما استخدمها شخص محتجز بالفعل فيما يتصل بهجمات باريس.

وتعزز المضبوطات مؤشرات على أن الهجمات الانتحارية وعمليات إطلاق النار التي وقعت في باريس وأودت بحياة 130 شخصا ربما تم التخطيط لها بشكل جزئي في بلجيكا.

وكان اثنان من المهاجمين يعيشان في بروكسل وألقت السلطات البلجيكية القبض على عشرة أشخاص.

كما عثرت السلطات على بصمة إصبع صلاح عبد السلام شقيق أحد المهاجمين الذي عاد من باريس صبيحة يوم الهجمات ولا يزال هاربا.

وذكرت صحيفة دي ستاندرد أن المحققين يعتقدون أن البصمة تشير إلى أن عبد السلام استخدم الشقة للاختباء بعد الهجمات لكنهم لا يعرفون كم من الوقت أمضى بها. (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)