الضغط يزداد على الصين لكبح جماح بيونجيانج.. وسول تطلق حملة دعائية

Fri Jan 8, 2016 4:10pm GMT
 

من جاك كيم ومايكل مارتينا

سول/بكين 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - أطلقت كوريا الجنوبية العنان لحملة دعائية باستخدام مكبرات الصوت عبر حدودها مع كوريا الشمالية اليوم الجمعة ردا على تجربتها النووية في حين دعت الولايات المتحدة الصين لإنهاء "العمل المعتاد" مع حليفتها.

وانطلق البث من مكبرات الصوت في 11 موقعا على طول الحدود وأطلق عبارات تنتقد نظام بيونجيانج علاوة على موسيقى البوب الكورية في تصعيد للتوتر بين الكوريتين المتنافستين.

وفي وقت لاحق ردت كوريا الشمالية بدعاية مماثلة.

وقالت كوريا الجنوبية التي وطدت علاقاتها مع الصين بشكل أكبر في السنوات الأخيرة إن وزير خارجيتها تحدث أيضا مع نظيره الصيني اليوم الجمعة.

وأثار الاختبار النووي الذي اجرته كوريا الشمالية يوم الأربعاء الماضي غصب الولايات المتحدة والصين اللتين لم تتلقيا إشعارا مسبقا على الرغم من أن الحكومة الأمريكية وخبراء الأسلحة شككوا في زعم بيونجيانج أنها أجرت اختبارا لقنبلة هيدروجينية.

والصين داعمة رئيسية لكوريا الشمالية اقتصاديا ودبلوماسيا على الرغم من فتور العلاقات بين حليفتي الحرب الباردة في السنوات الأخيرة.

وحثت وزارة الخارجية الصينية كوريا الشمالية على الالتزام بتعهداتها بنزع السلاح النووي وتجنب التصرفات التي من شأنها تدهور الوضع لكنها قالت أيضا إن الصين لا تحمل مفتاحا لحل القضية النووية الكورية الشمالية.

وقالت هوا تشون ينغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية في إفادة صحفية "تحقيق نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية والحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة يتفق مع المصالح المشتركة لكل الأطراف ويقع على عاتق جميع الأطراف ويتطلب من جميع الأطراف بذل الجهود."   يتبع