تحقيق-ثلاثي من المسنين وراء برنامج التسلح النووي لكوريا الشمالية

Fri Jan 8, 2016 9:35pm GMT
 

من جيمس بيرسون وجو-مين بارك

سول 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - الآباء الروحيون لبرنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية هم ثلاثي من المسنين: عالم في الفيزياء النووية وجنرال في الجيش ووسيط حلقات الوصل مع باكستان.

أوردت أنباء أن الوسيط توفي في 2014 لكنه والاثنين الآخرين ساعدوا في إرساء القاعدة التي مكنت كوريا الشمالية يوم الأربعاء من إجراء رابع تجربة نووية للدولة المنعزلة.

وجاء في تقرير لمعهد سياسات العلوم والتكنولوجيا في كوريا الجنوبية صدر في 2009 أن قرابة 6000 شخص يعملون في البرنامج النووي والصاروخي لكوريا الشمالية ويعدون من النخبة. وحصل كثير منهم على منازل جديدة فاخرة. ونال المشرفون على البرنامج أوسمة صاروا بمقتضاها أبطالا للدولة.

وقال مايكل مادين وهو خبير في شؤون القيادة الكورية الشمالية "مثل مشروع منهاتن تماما تحتاج من أجل أن تصنع قنبلة نووية إلى عقول وأفراد للإمداد وأفراد عسكريين."

وأضاف "هؤلاء الناس مثل سو سانج جوك وجون بيونج هو وأو كوك ريول."

وحتى بمقاييس كوريا الشمالية التي تخفي شؤونها ظل الثلاثة بشكل حازم وراء الكواليس. ومع ذلك أشارت بعض التفاصيل القليلة إلى دورهم في البرنامج النووي للبلاد.

العقل الذي يقف وراء البرنامج -كما يقول خبراء- هو سو سانج جوك (77 عاما) وهو عالم ماهر حاصل على درجة الدكتوراه اعتلى منصب رئيس قسم الفيزياء النووية في جامعة كيم إيل سونج.

تقول وسائل الإعلام الرسمية لكوريا الشمالية إن سو ألف 40 كتابا من بينها (ميكانيكا الكم) و(نظرية الجسيمات الأولية).   يتبع