سفير أمريكي: أمريكا لم تشن ضربات بطائرات هليكوبتر على شمال العراق

Sun Jan 10, 2016 9:51am GMT
 

بغداد 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - نفى السفير الأمريكي لدى العراق تقارير أفادت بأن الولايات المتحدة شنت ضربات بطائرات هليكوبتر على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق.

وقال السفير ستيوارت جونز في بيان أمس السبت "وردت تقارير في الفترة الأخيرة عن ضربات بطائرات هليكوبتر أمريكية في الحويجة وكركوك. وكما قال وزير الدفاع (خالد) العبيدي والعديد من المسؤولين العراقيين فإن التقارير عن هذه الضربات غير صحيحة."

ووصفت جماعات شيعية مسلحة قوية ومنتقدون آخرون لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي التقارير التي وردت في الآونة الأخيرة عن أكثر من ست ضربات شنتها قوات خاصة أمريكية بأنها انتهاك لسيادة العراق.

وقال جونز مشيرا إلى تحالف تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم الدولة الإسلامية وتدريب القوات العراقية "أريد أن أؤكد أنني قلت مرارا من قبل إن السيادة العراقية محفوظة ويجب أن تحترم. كل أنشطة التحالف التي تجرى في العراق تتم وستتم بالتشاور مع الحكومة العراقية."

وقال سليم الجبوري رئيس البرلمان العراقي لرويترز يوم الخميس إن قوات خاصة أجنبية نفذت هجمات خلف خطوط الدولة الاسلامية في محيط الحويجة قبل هجوم مزمع هذا العام لاستعادة الموصل أكبر مدينة خاضعة لسيطرة التنظيم المتشدد.

وصرح الجبوري بأن هذه الضربات تنفذ من "آن لآخر" وبدعم من قوات عسكرية عراقية لكنه لم يحدد ما إذا كانت الولايات المتحدة قد لعبت دورا ولا عدد الضربات التي نفذت.

وكان تلفزيون الحدث ومقره دبي ووسائل إعلام عراقية قد نشرت تقارير عن عدة ضربات جوية خلال الشهر الماضي في المنطقة المحيطة بالحويجة التي تقع على بعد 210 كيلومترات شمالي بغداد.

وأعلنت الولايات المتحدة الشهر الماضي أنها ستنشر قوة جديدة قوامها نحو مئة فرد من القوات الخاصة لشن غارات على تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وفي سوريا دون تقديم تفاصيل.

ونفى الجيشان الأمريكي والعراقي أن تكون القوات الأمريكية نفذت عمليات عسكرية على الأرض في الحويجة منذ أكتوبر تشرين الأول عندما أنقذت القوات الخاصة الأمريكية وقوات البشمركة الكردية 69 عراقيا في غارة قتل فيها أحد أفراد القوات الأمريكية. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)