10 كانون الثاني يناير 2016 / 17:38 / بعد عامين

مقدمة 1-جيش الإسلام يشكك في محادثات السلام السورية ويريد صواريخ

(لزيادة عدد قتلى قصف روسي وتفاصيل)

بيروت 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت جماعة جيش الإسلام السورية‭ ‬المعارضة إنه من غير المقبول الحديث عن حل سياسي للحرب بينما يموت الناس من الجوع والقصف وأضافت أن أفضل سبيل لاجبار حكومة دمشق على التوصل لتسوية هو تزويد مسلحي المعارضة بصواريخ مضادة للطائرات.

ويبرز البيان الذي أصدره جيش الإسلام مخاوف المعارضة من الجهود الدبلوماسية التي تقودها الأمم المتحدة لعقد محادثات سلام في جنيف يوم 25 يناير كانون الثاني. وتريد المعارضة إجراءات لحسن النوايا من بينها وقف إطلاق النار والافراج عن محتجزين ورفع الحصار عن مناطق محاصرة قبل المفاوضات.

ويقوم مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا بجولات في المنطقة للاعداد للمحادثات التي تأتي ضمن خطة وافق عليها مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي لانهاء الحرب المستعرة منذ خمس سنوات والتي أسفرت عن مقتل نحو 250 ألفا وشردت الملايين.

وقال جيش الإسلام وهو جزء من هيئة تشكلت حديثا للاشراف على المفاوضات من جانب المعارضة إن "أفضل طريقة لإجبار النظام على القبول بالحل والالتزام به هو السماح للدول الشقيقة بتزويد الثوار بصواريخ مضادة للطائرات."

وأضاف البيان الذي أرسله المتحدث باسم جيش الإسلام الليلة الماضية "ونحن مستعدون لتقديم كل الضمانات اللازمة والتعاون مع فريق دولي صديق للثورة لإنهاء المخاوف من إمكانية تسرب الصواريخ إلى قوى تستخدمها بشكل غير قانوني."

ورغم أن حكومات أجنبية من بينها الولايات المتحدة والسعودية زودت المعارضة بالدعم العسكري لكنها تقاوم مطالب بالحصول على مثل هذه الصواريخ خشية أن ينتهي بها الأمر في أيدي جماعات متشددة مثل تنظيم الدولة الإسلامية.

وتقول الحكومة السورية إن جيش الإسلام منظمة إرهابية مثل كل الجماعات التي تقاتل للاطاحة بالرئيس بشار الأسد الذي يتلقى دعما حاسما من روسيا وإيران. وأرسلت الدولتان قوات لمساعدة الأسد.

وأبلغت الحكومة السورية دي ميستورا أمس السبت أنها مستعدة للمشاركة في المحادثات لكنها أكدت ضرورة الحصول على قائمة بأسماء شخصيات المعارضة التي ستشارك.

وفي إشارة إلى تعقيدات محتملة أخرى أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم الحاجة لأن تحصل الحكومة على قائمة بالجماعات التي ستصنف على أنها إرهابية كجزء من عملية السلام.

وقال جيش الإسلام إن نجاح الحل السياسي "يعتمد على جدية المجتمع الدولي في الضغط على النظام المجرم لإيقاف القتل."

وكان مسؤولون في المعارضة شككوا بالفعل في أن تمضي المحادثات وفقا للموعد المحدد مشيرين إلى ضرورة أن يتخذ الجانب الحكومي إجراءات لحسن النوايا.

وعلى نحو منفصل قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد قتلى غارات جوية روسية على مدينة تسيطر عليها فصائل المعارضة في شمال غرب سوريا أمس السبت ارتفع إلى 81 بينهم 52 مدنيا على الأقل.

وقال المرصد إن بين القتلى 23 من مقاتلي جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا وستة مقاتلين إسلاميين.

وأصابت الغارات الجوية مبنى محكمة وسجنا تديره جبهة النصرة ومناطق سكنية في مدينة معرة النعمان وهي مركز سكاني رئيسي في محافظة إدلب التي تعرضت بلداتها لقصف روسي مكثف في الشهرين الماضيين.

وقال عمال إغاثة وجماعات حقوقية إن القصف الروسي في سوريا قتل عشرات المدنيين في أسواق مزدحمة ومناطق سكنية في حين تنفي روسيا هذه الاتهامات.

وقال المرصد ونشطاء إن مقاتلات يعتقد أنها روسية قصفت مدينتي تلبيسة والرستن في محافظة حمص ومدينة الشيخ مسكين الجنوبية في إطار التدخل العسكري لموسكو لمساعدة الجيش السوري في استعادة المناطق التي سيطرت عليها المعارضة المسلحة. (إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below