الشرطة في مدينة فيلادلفيا الأمريكية تتحرى عن احتمال وجود صلة بين مهاجم للشرطة ومتطرفين

Mon Jan 11, 2016 2:34am GMT
 

فيلادلفيا 11 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت الشرطة في مدينة فيلادلفيا الأمريكية يوم الأحد إنها تتابع بجدية معلومات قُدمت لشرطي يوم السبت بأن الرجل المشتبه بإطلاقه النار على الضابط جيسي هارتنيت له صلة بجماعة تعتنق"معتقدات متطرفة."

وتتعاون الشرطة مع مكتب التحقيقات الاتحادي للتأكد من صحة هذه المعلومة المرتبطة بالكمين الذي نُصب يوم الخميس وأدى إلى توجيه اتهامات بالشروع في القتل والاعتداء المشدد والتعدي لإدوارد آرتشر.

وقالت الشرطة إنه اعترف فيما بعد بالهجوم وقال إنه بايع تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت الشرطة في بيان على فيسبوك يوم الأحد إن مواطنا أوقف شرطيا في الشارع مساء السبت وبدأ يتحدث عن آرتشر وحادث إطلاق النار الذي أدى لإصابة هارتنيت بجروح خطيرة.

وقالت الشرطة إن "المواطن زعم أن المتهم له صلة بمجموعة ذات معتقدات متطرفة."

ويُتهم آرتشر(30 عاما) بإطلاق 11 طلقة على ضابط الشرطة جيسي هارتنيت (33 عاما) وبعضها من على مسافة قريبة من خلال نافذة سيارة الشرطة. وأصابت ثلاث طلقات الضابط في ذراعه.

ويظهر شريط مصور للهجوم على هارتنيت رجلا يرتدي رداء أشبه بالدشداشة -وهي جلباب شائع استخدامه في الشرق الأوسط- وهو يفتح النار على سيارةالشرطة.

ووقع الهجوم في وقت تشعر فيه الولايات المتحدة بقلق متزايد إزاء التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان زوجان مسلمان يستلهمان نهج التنظيم المتشدد قتلا 14 شخصا في الثاني من ديسمبر كانون الأول في سان برناردينو بكاليفورنيا بعد أسابيع من قتل مسلحين على صلة بالتنظيم المتشدد 130 شخصا في العاصمة الفرنسية باريس. (إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)