بدء مساعي إحياء محادثات السلام الأفغانية في باكستان

Mon Jan 11, 2016 7:25am GMT
 

إسلام أباد 11 يناير كانون الثاني (رويترز) - جلست وفود من أفغانستان وباكستان والصين والولايات المتحدة لإجراء محادثات اليوم الاثنين بهدف إعادة إحياء عملية السلام في أفغانستان المعلقة وإنهاء العنف المستمر منذ قرابة 15 عاما حتى مع اشتداد حدة المعارك مع متشددي حركة طالبان.

ويجتمع مسؤولون كبار من الدول الأربع في العاصمة الباكستانية إسلام أباد لتدشين ما يأملون أن يقود لمفاوضات تشمل حركة طالبان التي تحارب لفرض تفسيرها المتشدد للحكم الإسلامي ومن غير المتوقع أن تكون موجودة خلال محادثات اليوم الاثنين.

وافتتح سرتاج عزيز مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للشؤون الخارجية الاجتماع قائلا إن الهدف الأساسي ينبغي أن يكون إقناع طالبان بالحضور لمائدة المفاوضات والتفكير في نبذ العنف.

وقال "ومن ثم فإن من المهم عدم ربط بداية عملية المفاوضات بشروط مسبقة. نعتقد أن هذا ستكون له نتائج عكسية."

وتابع "التهديد باستخدام العمل العسكري ضد الأشخاص الذين لا يمكن التصالح معهم لا يمكن أن يسبق عرض إجراء محادثات مع كل المجموعات."

وانضم ممثل من الولايات المتحدة ومسؤول صيني كبير إلى حكمت كرزاي نائب وزير الخارجية الأفغاني ووكيل وزارة الخارجية الباكستاني إعزاز تشودري.

وجاء تجدد مساعي السلام في ظل انتشار العنف في أفغانستان. وكان العام الماضي أحد أكثر الأعوام دموية منذ انسحاب معظم القوات الأجنبية في نهاية عام 2014.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)