نجم التنس موراي ساعد اللاجئين السوريين بتبرعات عن كل ضربة "إرسال ساحق"

Mon Jan 11, 2016 2:18pm GMT
 

لندن 11 يناير كانون الثاني (مؤسسة تومسون رويترز) - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف) اليوم الاثنين إن نجم التنس البريطاني آندي موراي ساهم في جمع أكثر من 83 ألف جنيه استرليني (121 ألف دولار) للأطفال اللاجئين السوريين من خلال التبرع بالمال عن كل ضربة إرسال ساحق سجلها في إطار مبادرته (آنديز ايسيز).

وأعلن موراي -الذي يحتل المركز الثاني في التصنيف العالمي- في سبتمبر أيلول إنه سيتبرع بمبلغ 50 جنيها استرلينيا عن كل ضربة إرسال ساحق يطلقها حتى نهاية 2015 .

وهو أحدث المشاهير الذين يتبرعون بالمال لضحايا الحرب السورية. وفي الشهر الماضي أعلن الممثلان ساشا بارون كوهين وآيلا فيشر تبرعهما بمبلغ مليون دولار لجمعيتين خيريتين تعملان في سوريا.

وقال موراي الذي ينتظر مع زوجته كيم أول مولود لهما الشهر القادم "أتذكر مشاهدة الأنباء الصيف الماضي عندما قررت انني أريد فعل شيء لمساعدة بعض من ملايين الأطفال الذين انقلبت حياتهم رأسا على عقب بسبب الوضع في سوريا."

وقال في بيان "من الرائع اننا استطعنا جمع مثل هذا المبلغ وأنا ممتن كثيرا للرعاة والمعجبين لمساعدتهم في هذا - لم أكن استطيع تحقيق هذا دونهم."

ودفعت شركتا (ستاندرد لايف) و(آندر ارمور) الراعيتان لموراي وكذلك رابطة التنس البريطانية ورابطة لاعبي التنس المحترفين مبلغا مساويا لما قدمه اللاعب.

كما قدمت الحكومة البريطانية قيمة مساوية لكل ما جمع من أموال في بريطانيا منذ 29 أكتوبر تشرين الأول العام الماضي. كما جمعت أموال إضافية من خلال بطولتي (تاي بريك تنس) و(إيه.تي.بي ايسز) لصالح برنامج (شاريتي) الخيري.

وقالت اليونسيف إن الأموال التي جمعها بطل التنس يمكن أن توفر بطانيات لأكثر من 16 ألف طفل.

وقال ديفيد بول المدير التنفيذي لمكتب يونيسيف في المملكة المتحدة "بعد نحو خمس سنوات من الصراع لا تزال سوريا أحد أخطر الأماكن التي يعيش بها الأطفال وفقد ملايين الأطفال احباءهم ومنازلهم ومدارسهم."   يتبع