برنامج تلفزيوني تركي يواجه تحقيقات بشأن "دعاية ارهابية" كردية

Mon Jan 11, 2016 3:23pm GMT
 

اسطنبول 11 يناير كانون الثاني (رويترز) - واجه برنامج تلفزيوني تركي تحقيقات بشأن "دعاية ارهابية" اليوم الإثنين بعد أن نددت متصلة على الهواء بمقتل مدنيين من بينهم أطفال في اشتباكات بين الجيش ومقاتلين أكراد وقالت إن وسائل الإعلام لا تغطي ذلك.

وقال مكتب ممثل الادعاء في حي باكيركوي في اسطنبول إنه يفحص تسجيلا لحلقة مساء الجمعة من البرنامج التي بثت على قنال دي وأنه سيجري التحقيق مع المذيع والمتصلة والمسؤولين عن البرنامج.

وتصاعدت أعمال العنف في تركيا خاصة في جنوب شرق البلاد الذي تقطنه أغلبية كردية منذ انهيار وقف لإطلاق النار مدته عامان في يوليو تموز الماضي بين الدولة ومقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين يقاتلون منذ ثلاثة عقود من أجل حكم ذاتي للأكراد.

وقالت المتصلة التي عرفت نفسها بانها مدرسة وتدعى عائشة جيليك من ديار بكر في برنامج بياز شو "ما تنقله وسائل الإعلام لكم مختلف عما نشهده. لا تلتزموا الصمت. انظروا إلينا اسمعونا ونرجوكم قدموا لنا يد المساعدة."

واضافت "لا تتركوا الناس تموت لا تتركوا الأطفال تموت ولا تتركوا الأمهات تبكي."

وكان المذيع بايزيد اوزترك وهو مذيع مشهور يميل لتجنب مناقشة السياسة في برنامج قد شكر المتصلة في باديء الأمر على اتصالها في حين صفق الحضور. لكنه اعتذر لاحقا عن تعليقاته.

وتنفي السلطات التركية ان تكون حملتها تستهدف مدنيين وتقول إنها تتخذ إجراءات لتجنب تعريضهم للخطر. ويورد الجيش أعداد القتلى من الجنود ومقاتلي حزب العمال الكردستاني لكنه لا يورد أعدادا للمدنيين.

ومثل عشرات الصحفيين امام القضاء بموجب قوانين تعرف بانها مناهضة للإرهاب في تركيا في السنوات الثلاثين الماضية مما دفع الاتحاد الأوروبي ومنظمات مراقبة الإعلام لانتقاد سجلها المتعلق بحرية الصحافة. وتقول تركيا انه لم يقبض عليهم لأعمال متصلة بالصحافة. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)