مجلس الأمن يبحث شأن المناطق المحاصرة في سوريا

Tue Jan 12, 2016 12:31am GMT
 

الأمم المتحدة 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - بحث مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين أمر البلدات المحاصرة في سوريا بعد ظهور تقارير عن حصار عشرات الآلاف من المدنيين لشهور دون إمدادات وأن البعض يموتون جوعا.

وقال جيرارد فان بوهيمن سفير نيوزيلندا لدى الأمم المتحدة للصحفيين "دعت نيوزيلندا وأسبانيا لاجتماع مجلس الأمن اليوم بشأن الوضع في بلدة مضايا السورية عقب تقارير عن موت أناس من الجوع."

وأضاف "أسلوب الحصار والتجويع أحد أبشع معالم الصراع السوري."

وقالت الأمم المتحدة والصليب الأحمر يوم الاثنين إن شاحنات تحمل إمدادات غذائية وطبية وصلت إلى مضايا القريبة من الحدود اللبنانية وبدأت توزيع المساعدات في إطار اتفاق بين الأطراف المتحاربة.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن شاحنات محملة بمواد الإغاثة تشق طريقها إلى قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا. والقريتان في حاجة ماسة للمساعدات الإنسانية.

وقالت سمانثا باور سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة كلمات قوية بشأن مضايا وانتقدت "التكتيكات المثيرة للاشمئزاز التي يستخدمها النظام السوري الآن ضد شعبه والتي تخير السكان بين التجويع أو الاستسلام."

وأضافت باور "انظر إلى الصور المحزنة للمدنيين ومنهم الأطفال وحتى الرضع في مضايا... هذه فقط الصور التي نراها. يتعرض مئات الآلاف للحصار والتجويع عن عمد الآن وتعيد هذه الصور إلى أذهاننا الحرب العالمية الثانية."

كانت باور تتحدث في جلسة خاصة للجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 دولة في الذكرى السنوية السعبين لأول اجتماع للجمعية في لندن.

وقال السفير البريطاني ماثيو رايكروفت "تجويع المدنيين تكتيك غير إنساني يستخدمه نظام (الرئيس بشار) الأسد وحلفاؤه."   يتبع