مسؤول بالأمم المتحدة: هناك مجاعة في منطقتين سوريتين محاصرتين

Tue Jan 12, 2016 4:20am GMT
 

من سليمان الخالدي

عمان 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤول كبير بالأمم المتحدة إن عمالا بالأمم المتحدة ووكالة إغاثة شاهدوا أشخاصا يتضورون جوعا في منطقتين سوريتين محاصرتين حيث وصلت مواد إغاثة يوم الاثنين.

كانت قافلة إغاثة دخلت بلدة مضايا حيث تحاصر قوات الحكومة آلاف الأشخاص منذ أشهر بدون إمدادات وأفادت تقارير بأن أشخاصا لقوا حتفهم من الجوع.

وقال يعقوب الحلو منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا وهو في مضايا للإشراف على عملية توزيع غذاء على أكثر من 40 ألف شخص إنه تلقى تقارير أيضا - لم يتسن تأكيدها - تشير إلى أن 40 شخصا على الأقل لاقوا حتفهم من الجوع.

وقال الحلو لرويترز عبر الهاتف من مضايا "لقد رأينا بأعيننا أطفالا يعانون سوء التغذية الحاد. أنا متأكد أن هناك أشخاصا أكبر سنا يعانون سوء التغذية أيضا وصحيح أنهم يعانون سوء التغذية ومن ثم توجد مجاعة."

وأضاف أن عمال إغاثة شاهدوا أيضا حالات جوع في الفوعة وكفريا.

والفوعة وكفريا قريتان شيعيتان يقطنهما نحو 20 ألف شخص وتحاصرهما فصائل المعارضة واستقبلتا أيضا مساعدات إغاثة ضمن قافلة يوم الاثنين.

وشملت مواد الإغاثة إلى مضايا في محافظة ريف دمشق والفوعة وكفريا في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا على بعد 300 كيلومتر 65 شاحنة محملة بالإمدادات الطبية والغذاء.

وقال الحلو إن عملية كبيرة أخرى لإرسال القمح والطحين والإمدادات الطبية ومواد غير غذائية لهذه المناطق ستستكمل يوم الخميس.   يتبع