الشرطة: مقتل 2 وإصابة عميد في الشرطة في هجوم انتحاري بشرق العراق

Tue Jan 12, 2016 9:16am GMT
 

بغداد 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت الشرطة العراقية إن انتحاريا أصاب ضابط شرطة كبيرا بجروح بالغة وقتل اثنين من حراسه اليوم الثلاثاء قرب مدينة بعقوبة في شرق البلاد.

ووقع الانفجار بعد يوم من مقتل 51 شخصا على الأقل في هجمات انتحارية وأخرى بالقنابل. وكان من بين قتلى الأمس 23 شخصا سقطوا في انفجارين ببلدة المقدادية القريبة.

وكان العميد قاسم العنبكي مدير استخبارات شرطة ديالى يقود قوة للتحقق من معلومات بشأن سيارة يشتبه بأنها ملغومة كانت متوقفة على طريق سريع يربط بين بغداد ومحافظة ديالى بشرق البلاد حيث تقع بعقوبة.

وقال مصدران في الشرطة إن انتحاريا فجر سيارة ملغومة قرب موكب الضابط بعد وصوله للمكان. وأضافا أن ثلاثة شرطيين آخرين أصيبوا أيضا.

ولم تعلن جهة مسؤوليتها على الفور لكن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يسيطرون على مساحات شاسعة من شمال العراق وغربه أعلنوا مسؤوليتهم عن انفجاري أمس الاثنين في المقدادية وهجمات سابقة على مركز تجاري في بغداد مما أسفر عن مقتل 18 شخصا.

وتسبب صعود الدولة الإسلامية في تفاقم صراع طائفي قديم في العراق بين الأغلبية الشيعية والسنة.

وندد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالهجوم على المركز التجاري اليوم الثلاثاء بعدما زار الموقع ووصفه بأنه "محاولة بائسة منها بعد الانتصارات التي حققتها قواتنا البطلة في الرمادي وبقية قواطع العمليات".

وأعلنت الحكومة العراقية الشهر الماضي النصر على الدولة الإسلامية في مدينة الرمادي الواقعة بغرب العراق ودفعت مقاتلي التنظيم ببطء إلى التراجع في مناطق أخرى. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)