ناشطون: الضباب الدخاني في أكبر منتجع شتوي في بولندا يفوق دلهي

Tue Jan 12, 2016 11:05am GMT
 

وارسو 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال ناشطون بولنديون قبل أيام من بدء موسم التزلج على الجليد في بولندا إن منتجع زاكوباني أكثر المنتجعات الجبلية شعبية في البلاد يختنق تحت وطأة ضباب دخاني أشد من ذلك الذي تعاني منه العاصمة الهندية نيودلهي وهي من أزحم مدن العالم.

وقالت المفوضية الأوروبية الشهر الماضي إنها ستأخذ بولندا الى ساحة المحاكم بسبب بطئها في التعامل مع مشكلة تدني جودة الهواء نتيجة للإكثار من حرق الفحم في المنازل وهو ما يجعل الهواء في بولندا الأكثر تلوثا في أوروبا ويشكل خطرا على الصحة العامة.

وذكرت المفوضية أن نحو 400 ألف شخص يموتون في دول الاتحاد الاوروبي كل عام في سن مبكر بسبب التلوث.

وتلوث الهواء ملموس بشكل خاص في جنوب بولندا قرب منتجعات التزلج مثل منتجع زاكوباني في جبال تاترا حيث لا يلتزم أصحاب المنازل في المنطقة بالقواعد البيئية.

وأظهرت البيانات الرسمية لهيئة التفتيش الحكومية المعنية بالبيئة أن تركز ذرات الغبار الدقيقة المسببة لأمراض الرئة وصل الى الذروة هذا الاسبوع اذ بلغ 520 ميكروجراما لكل متر مكعب في زاكوباني.

وأشارت جماعة (بولسكي الارم سموجوي) المعنية بالبيئة الى هذا الرقم وقارنت بينه وبين الأرقام الرسمية التي تشير الى مستوى بلغ 445 ميكروجراما في العاصمة الهندية نيودلهي.

وتعترف وزارة البيئة البولندية بالمشكلة لكنها تقول إن الوضع يتحسن تدريجيا مع تطوير أنظمة التدفئة واتخاذ مزيد من الاجراءات لترشيد استخدام الطاقة في المنازل.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)