أرباح شركات السمسرة الصينية تقفز في 2015 رغم هبوط الأسهم

Tue Jan 12, 2016 11:41am GMT
 

شنغهاي 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - أعلنت بعض شركات الوساطة المالية الصينية في نتائجها الأولية نمو صافي أرباحها في 2015 لأكثر من مثلي مستواه في العام السابق بما يظهر نجاح هذه الشركات في التكيف مع اضطرابات سوق الأسهم التي بدأت في منتصف يونيو حزيران واستمرت شهورا.

ومنذ هبوط سوق الأسهم الصينية أكثر من 40 بالمئة في الصيف الماضي واجهت شركات السمسرة إجراءات صارمة بخصوص تمويل عمليات الشراء بالهامش ووقفا مؤقتا لعمليات الإدراج وتحقيقات أجرتها الجهات المنظمة بشأن مزاعم بإجراء أنشطة غير قانونية.

غير أن ذلك لم يؤثر على أرباح شركات السمسرة التي ارتفعت بفضل فتح حسابات جديدة وأرباح عمليات تمويل الشراء بالهامش وفق النتائج الأولية لعام 2015 التي أعلنتها بعض شركات السمسرة هذا الأسبوع.

وأعلنت شركتا شنوان هونغ يوان وفاوندر سيكيوريتيز وهما من أكبر عشر شركات سمسرة من حيث القيمة السوقية في الصين أن أرباحهما الصافية غير المدققة لعام 2015 قفزت 168.2 بالمئة وما بين 100 و160 بالمئة على الترتيب مقارنة مع العام السابق.

ومن بين الشركات الأصغر حجما أعلنت جيويوان سيكيوريتيز ونورث إيست سيكيوريتيز وجيوليان سيكيوريتيز وتشانغ جيانغ سيكيوريتيز أن أرباحها الأولية غير المدققة تراوحت بين 100 و148 بالمئة.

وقالت جيوليان يوم الاثنين إن نمو أرباحها يرجع لأسباب منها استخدام الانترنت ونمو كبير في الحسابات وأرباح التداول بالهامش.

وخضعت شركة سيتيك سيكيوريتيز وهي أكبر شركة سمسرة في البلاد لتدقيق متزايد بعد تراجع الأسهم. وفى ديسمبر كانون الأول قالت سيتيك إنها لا تستطيع الاتصال باثنين من كبار المسؤولين التنفيذيين وذلك بعد نشر تقارير إعلامية عن أن السلطات طلبت منهما المساعدة في أحد التحقيقات.

وفى أغسطس آب قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية إن أربعة من كبار المسؤولين في سيتيك اعترفوا بقيامهم بتعاملات بناء على معلومات داخلية غير متاحة للجمهور.

وقالت سيتيك في ديسمبر كانون الأول إن أرباحها في 2015 ستنخفض بسبب خسائر الديون المتعثرة.

وتعلن شركات الوساطة نتائجها النهائية عادة خلال أسابيع بعد الإفصاح عن النتائج الأولية. (تحرير عبد المنعم درار)