وزيرة اندونيسية تزور الشرق الأوسط على أمل تخفيف التوترات بين السعودية وإيران

Tue Jan 12, 2016 12:19pm GMT
 

جاكرتا 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤول اندونيسي اليوم الثلاثاء إن بلاده ترغب في التوسط بين السعودية وإيران من أجل الحفاظ على السلام في الشرق الأوسط محذرا من أن نشوب حرب بين البلدين المتجاورين قد تكون له عواقب عالمية.

وستسافر وزيرة الخارجية الاندونيسية ريتنو مارسودي إلى الشرق الأوسط هذا الأسبوع للقاء زعيما الدولتين وكلاهما مصدر رئيسي للنفط.

وقال ارماناثا نصير المتحدث باسم الخارجية الاندونيسية "اندونيسيا مستعدة للقيام بدور للمساعدة في هذه العملية وأيا كان ما يتطلبه الأمر لإقرار السلام والاستقرار في المنطقة." وأضاف "لأنه إذا لم يحدث ذلك لن تكون التداعيات فقط على المنطقة بل ستكون هناك تداعيات عالمية."

وقطعت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع إيران بعد أن اقتحم محتجون السفارة السعودية في طهران.

وتصاعدت حدة التوترات بين السعودية وإيران منذ أن أعدمت السلطات السعودية رجل الدين الشيعي نمر النمر في الثاني من يناير كانون الثاني مما أثار غضب الشيعة في شتى أنحاء الشرق الأوسط.

واندونيسيا أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان المسلمين وأغلبهم من السنة لكنها نادرا ما تقوم بدور بارز في العالم الإسلامي.

وشهدت اندونيسيا هجمات متفرقة على الأقلية الشيعية في السنوات القليلة الماضية ويقول محللون إن هناك مخاوف من تزايد التهديدات على الشيعة في ظل التوترات في الشرق الأوسط.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)