مسؤول أفغاني يقول إنه يعتقد أن طالبان مهتمة بمحادثات السلام

Tue Jan 12, 2016 3:23pm GMT
 

كابول 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال كبير المفاوضين الأفغان في محادثات السلام التي بدأت أمس الاثنين في باكستان إنه يأمل في انضمام متمردي طالبان إلى المفاوضات لكنه حذر من أن التأييد الشعبي سيتراجع ما لم تسفر عن نتائج سريعة.

وقال حكمت كرزاي نائب وزير الخارجية إن الاجتماع الأول في اسلام اباد أمس الاثنين ركز في الأساس على وضع إطار عمل للمفاوضات قبل اجتماع في كابول يوم 18 يناير كانون الثاني لرسم خارطة طريق للمحادثات مع طالبان.

ويظل السؤال الرئيسي هل ستشارك طالبان في العملية المدعومة من باكستان والولايات المتحدة والصين. والحركة منقسمة بشدة نتيجة نزاع على القيادة تفجر العام الماضي لكنها ناجحة بشكل متزايد في ساحات القتال.

وقال حكمت كرزاي في مؤتمر صحفي في كابول "بعد 30 عاما من الحرب اعتقد أنهم مهتمون ويميلون للانضمام للعملية."

وانهارت جولة سابقة في يوليو تموز بعد أن اتضح أن مؤسس طالبان وزعيمها الملا محمد عمر توفي قبل عامين وتولي نائبه الملا اختر منصور دفة القيادة في الحركة.

ورفض جناح كبير بزعامة الملا محمد رسول ولاية منصور. وكان محمد رسول حاكما سابقا لإقليم نيمروز إبان حكم طالبان لأفغانستان قبل 2001.

وقال حكمت كرزاي "اعتقد انه توجد بعض المشكلات بين (أعضاء) طالبان انفسهم. لا يتحدثون بصوت واحد لكن ينبغي علينا أن نكون منفتحين للحديث معهم جميعا."

وبدأت آخر جولة من المفاوضات ومنصور على رأس الحركة فعليا. وقال مقاتلون مقربون منه إنهم قد يدرسوا الانضمام لكن فصيل محمد رسول يرفض حتى الآن المشاركة في عملية تضم قوى أجنبية. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)