"مشاهد مفجعة" للجوعى في بلدة مضايا السورية المحاصرة

Tue Jan 12, 2016 5:31pm GMT
 

من ليزا بارينجتون وستيفاني نيبهاي

بيروت/جنيف 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - تحدث عمال إغاثة وصلوا الى بلدة سورية محاصرة عن ظروف "مفجعة" يكابدها سكان يعانون الهزال والجوع يحتاج مئات منهم الى رعاية خاصة.

وجلبت قافلة معونة أمس الاثنين أول امدادات غذائية وطبية للاغاثة منذ شهور الى بلدة مضايا الواقعة في غرب سوريا حيث تحاصر قوات الحكومة 40 ألف شخص فيما يقول أطباء محليون إن بعض السكان قضوا نحبهم جوعا.

وقال بافل كريزيك المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر "إنه أمر مفجع في الواقع أن ترى أوضاع الناس. منذ برهة اقتربت مني فتاة صغيرة وكان سؤالها الأول هل جلبتم طعاما؟ ... نحن جوعى للغاية".

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها طلبت من الحكومة السورية السماح بارسال عيادات متنقلة وفرق طبية الى مضايا لتقييم حجم سوء التغذية مع اجلاء الحالات الأسوأ.

ونقلت اليزابيث هوف ممثلة منظمة الصحة العالمية في دمشق التي رافقت قافلة الاغاثة داخل مضايا عن طبيب محلي قوله إن عددا يتراوح بين 300 و400 شخص في حاجة ماسة للرعاية الطبية.

وقالت هوف لرويترز بالتليفون من دمشق حيث تقيم "انني منزعجة في واقع الأمر".

وقالت "تجمع الناس في سوق. يمكنك ان ترى ان معظمهم يعاني من سوء التغذية ويتضورون جوعا. إنهم جلد على عظم وقد بلغ منهم الاجهاد مبلغا وهم في حالة كرب شديد. لا يمكن ان تلمح أي ابتسامة على الوجوه. غابت الابتسامة لدى وصول القافلة. قال لي أطفال تحدثت اليهم إنهم غير قادرين حتى على مجرد اللعب".

ونقلت القوافل إمدادات أيضا الى قريتي الفوعة وكفريا بمحافظة أدلب يحاصرهما مقاتلون يحاربون القوات الحكومية السورية.   يتبع