قوة باكستانية شبه عسكرية تداهم منزل مراسل نيويورك تايمز

Tue Jan 12, 2016 5:53pm GMT
 

من مهرين زهراء مالك

إسلام اباد 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - داهمت قوة باكستانية شبه عسكرية منزل مراسل صحيفة نيويورك تايمز في باكستان اليوم الثلاثاء فيما وصفه مسؤولون بأنها عملية تفتيش اعتيادية بحثا عن شخص يشتبه في كونه إرهابيا.

جاء تفتيش منزل سلمان مسعود في إسلام أباد بعد أكثر من عامين من طرد باكستان لمدير مكتب نيويورك تايمز دكلان وولش خلال الانتخابات العامة.

وقال مسعود إن فريقا من القوة شبه العسكرية وصل إلى منزله في حوالي الساعة 7:30 صباحا (0230 بتوقيت جرينتش) مضيفا أن الضباط قالوا إنهم بحاجة لتفتيش المنزل بحثا عن "شخص يشتبه بكونه إرهابيا".

وقال وزارة الداخلية الباكستانية في بيان إن المداهمة "ليست مبررة أو مقبولة بأي شكل" لكنها لم تفصح عن الأسباب.

وأضافت الوزارة "سيجرى تحقيق حول سبب وكيفية تنفيذ المداهمة وبأي سلطة تم ذلك."

وتخضع القوة شبه العسكرية مباشرة لولاية وزارة الداخلية لكن نظرا لكونها تاريخيا قوة لتأمين الحدود فإن القيادة العليا للجيش تشارك في إدارتها.

ولم يتسن الحصول على تعليق من القوة أو من المكتب الإعلامي للجيش.

وقال دوجلاس سكورزمان كبير المحررين بإدارة التحرير الدولية في نيويورك تايمز إن وزارة الداخلية الباكستانية قالت إن الزيارة كانت "جزءا من عمليات بحث أوسع نطاقا شملت الحي الذي يسكنه مسعود هذا الصباح."   يتبع