إعادة-السودان يحدد موعد استفتاء حول الوضع الإداري لإقليم دارفور

Tue Jan 12, 2016 6:22pm GMT
 

(لتصحيح خطأ طباعي في العنوان)

الخرطوم 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤول سوداني كبير اليوم الثلاثاء إن بلاده ستجرى استفتاء بإقليم دارفور في الفترة من 11 إلى 13 أبريل نيسان القادم لتحدد ما إذا كان الإقليم الذي مزقته الحروب سيبقى مقسما إلى خمس ولايات أم سيتم توحيده في كيان واحد يتمتع بقدر من الحكم الذاتي.

كان تقسيم إقليم دارفور إلى خمس ولايات أحد الأسباب الرئيسية لاندلاع الصراع الدامي هناك في البداية. وتفجر النزاع في دارفور عام 2003 بعدما حملت قبائل غير عربية السلاح في مواجهة الحكومة التي يهيمن عليها العرب في الخرطوم متهمة إياها بالتمييز.

وقال عمر على جمعة رئيس مفوضية استفتاء دارفور في مؤتمر صحفي إن التصويت على الوضع الإداري لدارفور سيكون في الفترة ما بين 11 و13 أبريل نيسان المقبل.

جرى الاتفاق على الاستفتاء في اتفاق سلام الدوحة عام 2001 الذي وقع في قطر بين الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة التي تضم عددا من الجماعات المتمردة الصغيرة.

ولم توقع حركتا التمرد الرئيسيتان اللتان بدأتا الصراع في الإقليم وهما حركة العدل والمساواة وجيش تحرير السودان على الاتفاق.

وقرر السودان المضي قدما في الاستفتاء من جانب واحد في ظل مقاطعة العديد من الحركات المتمردة وجماعات المعارضة للعملية مما أثار مخاوف من أن الإقليم قد يحذو حذو جنوب السودان لينفصل عن بقية البلاد.

وانفصل جنوب السودان عن السودان في عام 2011 بموجب اتفاق سلام أبرم في عام 2005 منهيا واحدة من أطول الحروب الأهلية في إفريقيا لكن البلدين مازالا على خلاف حول ملكية أراض متنازع عليها وغيرها من القضايا.

ووفق بيانات الأمم المتحدة فإن ما لا يقل عن 300 ألف شخص قتلوا في دارفور فيما يحتاج حوالي 4.4 مليون آخرين إلى المساعدة كما شرد أكثر من مليونين ونصف مليون نسمة.

ورغم تراجع عمليات القتل إلا أن التمرد مستمر كما أن الخرطوم قامت بتصعيد هجماتها على الجماعات المتمردة في الأشهر الاثنى عشر الأخيرة. (إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)