تراجع صادرات الصين ووارداتها دون المتوقع في ديسمبر بعد هبوط اليوان

Wed Jan 13, 2016 8:28am GMT
 

من شياو يي شاو وسو لين وونغ

بكين 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - سجل إجمالي حجم التجارة الصينية هبوطا في ديسمبر كانون الأول غير أن الهبوط كان دون التوقعات بكثير حيث جاء أداء الصادرات أفضل من دول أخرى كثيرة في المنطقة بعد أن سمحت بكين بانخفاض حاد في قيمة اليوان مما يسلط الضوء على المخاوف من حرب عملات بين الاقتصادات الآسيوية التي تعتمد على التجارة.

وقال دانيال مارتين كبير الاقتصاديين لشؤون آسيا لدى كابيتال إيكونوميكس في مذكرة "بيانات التجارة تدعم رأينا القائل بأنه على الرغم من الاضطرابات في أسواق المال بالصين لم يشهد اقتصادها تدهورا كبيرا في الأشهر الأخيرة."

وهبطت صادرات أكبر بلد تجاري في العالم بنسبة 1.4 بالمئة على أساس سنوي حسبما أظهرته بيانات الإدارة العامة للجمارك اليوم الأربعاء وهو ما يقل كثيرا عن التوقعات التي جاءت في مسح لرويترز ببلوغ نسبة الهبوط ثمانية بالمئة ويقل أيضا عن مستوى الهبوط المسجل في نوفمبر تشرين الثاني والبالغ 6.8 بالمئة.

وفاقت الصادرات الصينية في أدائها مثيلاتها في تايوان وكوريا الجنوبية حسبما أشار المحللون. ويأتي هذا الأداء في وقت يتسم بضعف كبير في حجم الطلب الخارجي.

وهبطت واردات ديسمبر كانون الأول 7.6 بالمئة مسجلة الانخفاض الشهري الرابع عشر على التوالي لكن الهبوط كان أقل حدة هذه المرة مما كان يخشى منه وربما يرجع الفضل في ذلك إلى اتجاه المصانع لزيادة مخزوناتها من النفط الخام والحديد والمواد الأخرى في الوقت الذي واصلت فيه أسعار السلع الأولية والموارد العالمية الهبوط.

وبلغ حجم واردات الصين من النفط الخام مستوى قياسيا مرتفعا في حين سجلت وارداتها من النحاس ثاني أعلى مستوى على الإطلاق.

وكان خبراء الاقتصاد توقعوا انخفاض الواردات بنسبة 11.5 بالمئة بعد أن سجلت هبوطا بلغ 8.7 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني.

وكانت المحصلة تسجيل فائض تجاري قيمته 60.09 مليار دولار في ديسمبر كانون الأول مقابل 53 مليار دولار في توقعات خبراء الاقتصاد و54.1 مليار دولار في نوفمبر تشرين الثاني.   يتبع