زلازل اوكلاهوما توجه اصبع الاتهام لصناعة النفط

Wed Jan 13, 2016 9:11am GMT
 

13 يناير كانون الثاني (رويترز) - بعد الزلازل التي تعرضت لها اوكلاهوما الاسبوع الماضي ومن بينها أقوى زلزال تشهده الولاية الأمريكية على الاطلاق تعالت الاصوات التي تطالب حاكم الولاية بتغيير القوانين التي تحكم عمليات الحفر تنقيبا عن النفط والغاز لخفض الأنشطة الزلزالية التي يلقي علماء مسؤوليتها على صناعة الطاقة.

ووقع يوم الاربعاء الماضي في شمال غرب اوكلاهوما زلزالان بلغت قوة أحدهما 4.8 درجة. وحدثا في اطار زيادة النشاط الزلزالي في الولاية خلال السنوات القليلة الماضية.

وربط علماء بين شدة الزلازل في اوكلاهوما ووتيرتها وبين عمليات التخلص من المياه المالحة التي تتخلف عن عمليات إنتاج النفط والغاز وضخها في آبار عميقة.

وازدهرت الحقول النفطية في اوكلاهوما خلال العشر سنوات الماضية بفضل التقدم الذي حدث في عمليات التنقيب عن طريق التصديع المائي والتنقيب الأفقي.

ويستضيف النائب الديمقراطي عن ولاية اوكلاهوما ريتشارد موريسيتي منتدى عاما يعقد بعد غد الجمعة في برلمان الولاية لمناقشة مسألة الزلازل ويقول إن قادة الولاية الجمهوريين لا يبذلون الجهد الكافي لحل المشكلة.

وهو يطالب بأن توقف الولاية عمليات حقن الآبار في المناطق التي شهدت زلازل وأن تبذل جهدا أكبر لمنع عمليات الحقن هذه من التسبب في زلازل جديدة.

وقال موريسيتي "لا أحد في موقع السلطة يأخذ هذه المشكلة بجدية" وهو يتهم زعماء الولاية بالرضوخ لضغوط صناعة النفط ذات النفوذ.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)