البحث عن طائرة مفقودة يكشف عن ثاني حطام لسفينة غارقة من القرن 19

Wed Jan 13, 2016 10:55am GMT
 

سيدني 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - قاد البحث عن طائرة الخطوط الجوية الماليزية المفقودة في المحيط الهندي للكشف عن ثاني حطام لسفينة غارقة منذ قرون لكن دون أثر للطائرة التي اختفت وعلى متنها 239 من الركاب وأفراد الطاقم قبل نحو عامين.

واختفت طائرة الخطوط الجوية الماليزية في الرحلة ام.اتش 370 من كوالالمبور إلى بكين في الثامن من مارس اذار 2014 .

وركز البحث على منطقة نائية بجنوب المحيط الهندي حيث يعتقد بشكل كبير أن الطائرة اختفت هناك.

وفي مايو ايار عثرت فرق البحث عن حطام يعتقد انه سفينة شحن ترجع للقرن التاسع عشر وقالت الوكالة المركزية للتنسيق المشترك في استراليا إن تصويرا بالسونار كشف الآن عما يبدو انه حطام سفينة أخرى من الصلب والحديد ترجع إلى مطلع القرن التاسع عشر.

وفي الحطام السابق عثر الباحثون على مرساة وقطع أخرى يعتقد انها من صنع الإنسان وكذلك ما يعتقد انها كتل من الفحم.

وقالت الوكالة التي تشرف على جهود البحث عن الطائرة إنه من المتوقع الانتهاء من أعمال البحث تحت الماء بقيادة استراليا -وهو الأعلى تكلفة على الإطلاق- في منتصف 2016 وذلك بعد مسح أكثر من نصف المساحة المخططة والبالغة 120 ألف كيلو متر مربع. واستبعدت أي توسع في البحث دون ظهور أي أدلة.

وقالت الوكالة في بيان "في غياب معلومات موثوق بها تؤدي إلى التعرف على موقع محدد للطائرة اتفقت الحكومات على عدم توسيع رقعة البحث."

وقذف الماء بقطعة حطام من الطائرة على شواطئ جزيرة ريونيون الفرنسية في يوليو تموز 2015 في أول دليل صريح على سقوط الطائرة بالماء. ولم يعثر على أي اثر آخر.

(إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)