تحقيق-التكنولوجيا تغير منطق الأسواق ولم تعد السيارة الأكبر هي الأفضل

Wed Jan 13, 2016 10:58am GMT
 

ديترويت 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - تبارت شركات صناعة السيارات خلال معرض ديترويت الذي افتتح يوم الاثنين في طرح أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيات ذاتية القيادة وأحدث التصميمات.

وقدمت مرسيدس بنز قدرات القيادة الذاتية في سيارتها السيدان الجديدة إي-كلاس.

وقال ديتر زتشه رئيس مجلس ادارة مرسيدس بنز لرويترز على هامش حدث تدشين السيارة إي-كلاس في معرض ديترويت بالولايات المتحدة "الابتكارات تتطور بسرعة فائقة وهذا يجعلك تستخدم أي مناسبة لتدشين طراز جديد لاطلاق تكنولوجيات جديدة."

وقال عن السيارة سيدان إي-كلاس الجديدة "بها مستوى من القيادة الذاتية. هذا بالقطع لا يزال مقيدا بمتطلبات قانونية لكنها في الأساس قادرة على أن تكون تقريبا ذاتية القيادة بالكامل على الطرق الحرة."

وغيرت التكنولوجيات الآخذة في التطور بسرعة قواعد اللعب في سوق السيارات الفاخرة والتي كان مبدأها حتى الان هو أن كلما كبر الحجم كان ذلك أفضل.

والان تعمل شركة مرسيدس بنز ومجموعة أخرى من الشركات على تغيير هذا المنطق.

وعرضت شركة مرسيدس سيارتها السيدان متوسطة الحجم إي-كلاس في معرض ديترويت للسيارات وهي مزودة بشرائح كمبيوتر وكاميرات وبرمجيات وأجهزة استشعار أفضل من الموجودة في سيارتها طراز إس-كلاس الأكبر والأغلى التي ظلت طوال عقود أفضل ما في اسطولها وتزودها بأحدث التكنولوجيات.

ويعكس هذا التحول الضغوط التي تشعر بها شركات صناعة السيارات حتى تزود أحدث طرز سياراتها بأفضل ما توصلت اليه التكنولوجيا مستهدفة الجيل الشاب من المستهلكين.

وقال مديرون تنفيذيون في دايملر الشركة الأم لمرسيدس بنز في معرض ديترويت إن السيارة إي-كلاس بها أنظمة مساعدة لسائق السيارة من الجيل الرابع بينما الإس-كلاس الأكبر حجما تكتفي بتكنولوجيا من الجيل الثالث.   يتبع