متسللون يخترقون مواقع إلكترونية تايلاندية بعد حكم بإعدام مهاجرين

Wed Jan 13, 2016 2:31pm GMT
 

بانكوك 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت حركة أنونيموس الدولية للتسلل عبر الانترنت إنها هاجمت مئات المواقع الحكومية التايلاندية اليوم الأربعاء بسبب أحكام بالاعدام صدرت بحق عاملين مهاجرين أدينا بقتل سائحين بريطانيين اثنين.

وأصدرت محكمة حكما بالإعدام في 24 ديسمبر كانون الأول على العاملين المهاجرين من ميانمار زاو لين ووين زاو هتون وكلاهما يبلغ من العمر 22 عاما بعد إدانتهما بقتل السائحين البريطانيين هانا ويذريدج (23 عاما) وديفيد ميلر (24 عاما) على شاطئ في جزيرة كوه تاو عام 2014.

لكن التحقيق أثار مزاعم بافتقار الشرطة للكفاءة وبالتعذيب والتلاعب في الأدلة.

ورفضت الشرطة الشكاوى لكن احتجاجات اندلعت في ميانمار المجاورة بعد الحكم إذ يعتقد كثيرون أن العاملين اللذين نفيا ضلوعهما في قتل السائحين كانا كبش فداء.

ويقول بعض النشطاء في الدفاع عن حقوق الإنسان إنهم يعتقدون أن الشرطة أجبرت العاملين على الاعتراف.

وفي رسالة نشرت على صفحة (نحن أنونيموس) على فيسبوك قالت الحركة إنها أغلقت مواقع قضائية تايلاندية احتجاجا على الحكم.

وقالت "أنونيموس تغلق موقع محكمة العدل التايلاندية احتجاجا على الحكم في قضية كوه تاو."

ونشرت حركة التسلل الدولية أيضا رسما توضيحيا باللونين الأبيض والأسود لرجل يضع قناع جاي فوكس المرتبط بحركة أنونيموس وعلى عينيه عصابة كتب عليها "قانون فاشل. نريد العدالة."

وأشارت الحركة إلى أكثر من 200 موقع على الانترنت أغلقته.

(إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)