مقدمة 1-جماعات معارضة سورية ترفض محادثات السلام ما لم ينفذ قرار الأمم المتحدة

Wed Jan 13, 2016 6:10pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

بيروت 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت جماعات معارضة سورية اليوم الأربعاء إنها لن تشارك في محادثات السلام المقررة هذا الشهر ما لم تنفذ البنود الإنسانية في القرار الأخير للأمم المتحدة.

وذكرت الجماعات -التي تضم فصيل جيش الإسلام القوي- البندين 12 و13 في قرار صدر أواخر العام الماضي ويدعوان الأطراف المتحاربة للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين ووقف أي هجمات على المدنيين.

وأضافت في بيان "نعتبر أن تطبيق هذه البنود أمر بديهي وحق من حقوق الإنسان".

وتابعت "لا نقبل المساومة عليها تحت أي ظرف أو مبرر."

ودعت أيضا "الهيئة العليا للمفاوضات بجميع مكوناتها من قوى الثورة الثبات على موقفها الوطني المشرف الذي يأبى الدخول في حلول سياسية يتم فرضها عبر جرائم ومجازر وانتهاكات." ومن المتوقع أن تبدأ المفاوضات في 25 يناير كانون الثاني في جنيف.

وقالت جماعات المعارضة الأسبوع الماضي في بيان إنها تقع تحت ضغط دولي لتقديم تنازلات ستطيل أمد الصراع الذي دخل عامه السادس.

وأبلغت الهيئة العليا للمفاوضات مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا إن على الحكومة السورية اتخاذ خطوات لإبداء حسن النية بما في ذلك الافراج عن السجناء قبل أن تذهب جماعات المعارضة للمفاوضات.

(شارك في التغطية عمر فهمي - إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)