مكتب التحقيقات يحقق في واقعة إطلاق نار على شرطي فيلادلفيا على أنها هجوم إرهابي

Thu Jan 14, 2016 1:51am GMT
 

14 يناير كانون الثاني (رويترز) - نقلت صحيفة في بنسلفانيا عن مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي امس الأربعاء إن المكتب يحقق في واقعة اطلاق النار على ضابط شرطة في فيلادلفيا في الآونة الأخيرة على أنها هجوم إرهابي.

وأكد متحدث باسم مكتب التحقيقات لرويترز تصريحات كومي التي أدلى بها في بيتسبرج ونشرتها صحيفة بيتسبرج تريبيون ريفيو.

وقالت الصحيفة في تقريرها إن محققي مكتب التحقيقات يحاولون معرفة ما اذا كان المسلح ادوارد ارتشر (30 عاما) على اتصال بتنظيم الدولة الإسلامية أو تأثر بأحد على صلة بالتنظيم المتشدد.

وقالت شرطة فيلادلفيا إن ارتشر كان قد أعلن مبايعته للتنظيم المتشدد قبل اطلاق النار على ضابط الشرطة جيسي هارتنت الذي كان في سيارة دورية مساء الخميس الماضي.

كانت الشرطة قالت يوم الأحد إن رجلا أوقف رجال شرطة يقومون بدورية قرب موقع الهجوم وحذرهم من أن ارتشر عضو بجماعة مؤلفة من أربعة أشخاص ربما تمثل خطرا على الشرطة.

وفي الهجوم الذي صورته كاميرا فيديو يظهر مسلح تقول الشرطة إنه ارتشر وهو يطلق النار على سيارة دورية تابعة للشرطة كان يقودها الضابط هارتنت (33 عاما) الذي أصيب في ذراعه لكنه تمكن من الرد بإطلاق النار. واعتقل ارتشر الذي أصيب أيضا في المكان واتهم بالشروع في القتل.

وتقول الشرطة إن ارتشر قال إنه نفذ الهجوم "باسم الإسلام". (إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أشرف صديق)