14 كانون الثاني يناير 2016 / 10:49 / بعد عامين

انتشار مرض المحاربين القدماء في ولاية ميشيجان الأمريكية

14 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤولون أمس الأربعاء إن مقاطعة ميشيجان التي لا تزال تتعافى من مشكلة تلوث مياه الشرب بالرصاص في مدينة فلينت شهدت زيادة في مرض المحاربين القدماء أسفرت عن عشر وفيات ربما تكون أو لا تكون مرتبطة بأزمة المياه.

وشهدت مقاطعة جينيسي التي تضم مدينة فلينت 87 حالة اصابة بمرض المحاربين القدماء بين يونيو حزيران 2014 ونوفمبر تشرين الثاني 2015 وقال مسؤولو الولاية في مؤتمر صحفي إنهم لا يمكن ان يخلصوا إلى ان الزيادة راجعة إلى تغيير مصدر امدادات المياه في فلينت.

وقال ريك سنايدر حاكم ولاية ميشيجان ”يضيف ذلك أعباء جديدة الى الكارثة التي نواجهها والمتعلقة بارتفاع مستويات الرصاص“.

وقال نيك ليون مدير ادارة الصحة والخدمات الانسانية في ميشيجان إن نحو نصف الحالات يرتبط بمياه فلينت والنصف الآخر خلاف ذلك.

وتسبب مرض المحاربين القدماء -وهو نوع حاد من الالتهاب الرئوي- بكتريا (ليجيونيلا) التي توجد في بعض شبكات الصرف الصحي والحمامات العامة وحمامات البخار وصهاريج المياه الساخنة وأبراج التبريد وغيرها. وينتشر المرض من خلال استنشاق بخار ماء ملوث بالبكتريا ولا ينتقل من شخص لآخر.

وتتضمن أعراض المرض ارتفاع درجة حرارة الجسم والسعال والصداع والقشعريرة وآلام العضلات وتصل فترة حضانة المرض الى عشرة أيام.

وقال سنايدر إن ادارات الصحة في مقاطعة جينيسي وفي ميشيجان تتحرى عن زيادة حالات الاصابة بمرض المحاربين القدماء كما تبذل المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها والوكالة الأمريكية للحماية البيئية جهودا مماثلة.

واستدعى سنايدر قوات الحرس الوطني في ميشيجان التي وصلت أمس الأربعاء للمساعدة في توزيع المياه المعبأة ومرشحات المياه وأجهزة اختبار التلوث وامدادات اخرى على سكان فلينت.

كان سنايدر قد تعرض لاتهامات بالانتظار فترة طويلة للتدخل في الأزمة ثم تقدم باعتذار لسكان الولاية في أواخر الشهر الماضي لسوء ادارة التلوث كما قبل استقالة مسؤول الولاية المعني بهذه المشكلة.

وطلب سنايدر العون ايضا من وكالة ادارة الطوارئ الاتحادية التي عينت منسقا لادارة الكوارث لمساعدة ميشيجان.

وانتقلت المدينة المثقلة بأعباء مالية إلى نهر فلينت في ابريل نيسان عام 2014 كمصدر لشبكة التغذية بالمياه لديترويت ما أدى لانتشار مستويات عالية من التلوث بالرصاص.

وفي اكتوبر تشرين الأول الماضي عادت المدينة إلى شبكة مياه ديترويت لكن المدينة قالت إن مستوى الرصاص ظل أعلى من الحد المقبول على المستوى الاتحادي في العديد من المنازل.

وقالت متحدثة باسم المدعي الأمريكي في ديترويت الاسبوع الماضي إن محققين اتحاديين يجرون تحقيقات في رصد مستويات مرتفعة من عنصر الرصاص في امدادات التغذية بالمياه بمدينة فلينت بولاية ميشيجان في أعقاب تغيير مصدر المياه بالمدينة توفيرا للنفقات.

وقال سنايدر إن الولاية اعتمدت عشرة ملايين دولار لاختبارات المياه بعد ان بدأت ميشيجان في توزيع مرشحات المياه مجانا على سكان مدينة فلينت بعد تأكيد السلطات رصد مستويات مرتفعة من عنصر الرصاص في دم الأطفال.

ويمكن ان يؤدي التلوث بالرصاص والمعادن الثقيلة الأخرى الى الحاق الضرر بالاعصاب ومهارات التعلم والانجاب والكلى ولاسيما بين الاطفال من بين مشكلات اخرى.

وفي شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي أقام سكان مدينة فلينت دعوى قضائية اتحادية تتهم المدينة والولاية بالاضرار بصحة السكان من خلال تغيير مصدر التغذية بالمياه من أجل توفير النفقات بعد ان وضع سنايدر المدينة التي يقطنها 99 ألف نسمة تحت ادارة الطوارئ المالية. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below