إعادة-الدولة الاسلامية تسيطر على قرية في شمال العراق خلف خطوط الجيش

Thu Jan 14, 2016 9:46am GMT
 

(لتصحيح خطأ طباعي في اسم القرية إلى تل كصيبة بدلا من تل قصيبة)

تكريت (العراق) 14 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت مصادر محلية إن تنظيم الدولة الاسلامية اخترق ثغرة في خطوط الجيش العراقي اليوم الخميس وسيطر على قرية في شمال البلاد مما يبرز قدرة التنظيم على الصمود رغم هزيمته الكبيرة في الغرب.

وقالت الشرطة ومصادر قبلية قرب بلدة العلم ان الهجمات التي نفذت في الفجر استهدفت قرية تل كصيبة على بعد نحو 35 كيلومترا الى الشرق من تكريت وقتل فيها قائد مركز شرطة وخمسة من المقاتلين الشيعة.

وتتقدم القوات الموالية للحكومة شمالا بمحازاة نهري دجلة والفرات منذ نحو عام واستعادت تكريت من مقاتلي الدولة الاسلامية في ابريل نيسان ثم طردتهم من بيجي على بعد 40 كيلومترا الى الشمال في اكتوبر تشرين الأول. وتأمل في الحفاظ على قوة الدفع ومواصلة التقدم شمالا لتستعيد الموصل التي تتخذها الدولة الاسلامية معقلا لها.

وقد يصعب احتفاظ قوات الامن بسيطرتها على أراض خارج التجمعات السكانية الرئيسية. ويبرز هجوم الى الجنوب بهذا المدى قدرة التنظيم المتشدد على الصمود خاصة في المناطق الريفية رغم ما أعلنته الحكومة الشهر الماضي من نصر في مدينة الرمادي في الغرب.

وقال ليث حميد وهو مسؤول كبير في بلدة العلم ان تنظيم الدولة الاسلامية استغل نقطة ضعيفة في منطقة جبال حمرين وهي منطقة لا تسيطر عليها القوات العراقية وهاجم قرية تل كصيبة بعشر عربات منها عربات همفي.

وأضاف ان المسلحين سيطروا على مركز للشرطة ومبان حكومية أخرى.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)