أدوات عتيقة تكشف غموض احتلال البشر لجزيرة اندونيسية

Thu Jan 14, 2016 12:45pm GMT
 

من ويل دانام

واشنطن 14 يناير كانون الثاني (رويترز) - يبدو ان السلالة البشرية المسماة (الهوبيت) لأفراد قصار القامة عاشوا في حقبة ما قبل التاريخ على جزيرة فلوريس في إندونيسيا انتشروا على عدة جزر اندونيسية أخرى قبل وقت طويل من ظهور سلالة (هومو سابينس) الانسان العاقل الى حيز الوجود.

أعلن العلماء أمس الأربعاء اكتشاف أدوات حجرية ترجع الى 118 ألف عام على الأقل في موقع يسمى تاليبو على جزيرة سولاويزي ما يشير الى وجود الانسان هناك. وقال العلماء إنهم لم يعثروا على حفريات لهؤلاء الأفراد قرب هذه الأدوات ما يجعل هوية صناع هذه الأدوات لغزا.

وقال عالم الآثار جيريت فان دن بيرج من جامعة ولونجونج باستراليا "لدينا الآن دليل مباشر على انه عندما وصل الانسان الحديث الى سولاويزي -ويفترض ان يكون ذلك قد حدث بين 60 و50 ألف عام وساعد على ذلك ابتكار المراكب- فقد وجد في طريقه مجموعة عتيقة من البشر كانت موجودة بالفعل على الجزيرة منذ وقت طويل".

كانت الأوساط العلمية قد زلزلت عقب اكتشاف حفريات بكهف في جزيرة فلوريس عام 2004 للسلالة البشرية (هومو فلوريسينسيز) وهو نوع يصل طول قامته الى 1.1 متر أتقن صناعة الأدوات وكان يتصيد صغار الفيلة.

وقال فان دن بيرج "مثلها مثل فلوريس -حيث نشأ (هومو فلوريسينسيز) وترعرع في ظروف منعزلة خلال فترة تصل الى مليون عام- يمكن ان تكون جزيرة سولاويزي قد احتضنت أيضا سلالة بشرية منعزلة أخرى. بات البحث عن البقايا الحفرية لصناع أدوات تاليبو مفتوحا الآن".

ظل العلماء يتوقون إلى كشف غموض تاريخ معيشة الجنس البشري بهذه المنطقة وقد تمثل جزيرة سولاويزي نقطة انطلاق لأول أفراد من الجنس البشري يصلون الى استراليا منذ نحو 50 ألف عام.

وقال فان دن بيرج "ربما تكون جزر رئيسية مثل فلوريس وسولاويزي ولوزون وجزر أخرى قد استخدمت كمناطق للتجارب البشرية الطبيعية في تطور الجنس البشري وقد تسلط أضواء جديدة على تطور الانسان بصفة عامة".

وقال إن السلالة التي صنعت الأدوات ربما تكون قد وصلت إلى سولاويزي من خلال الابحار في المحيط على اطلال تسونامي قديم.   يتبع