منظمة: إنهاء الحرب في سوريا هو الأمل لوقف تدفق المهاجرين

Thu Jan 14, 2016 6:50pm GMT
 

من ستيفاني نيبيهاي

جنيف 14 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال رئيس المنظمة الدولية للهجرة وليام لاسي سوينج اليوم الخميس إن إنهاء الحرب في سوريا هو أفضل طريقة للحد من التدفق الهائل لطالبي اللجوء إلى أوروبا المستمر رغم حلول الشتاء.

وأضاف سوينج أن الاتحاد الأوروبي "قادر تماما" على إدارة تدفق طالبي اللجوء إذا توفرت لدى دوله الإرادة السياسية لكنه أشار لزيادة المشاعر المعادية للمهاجرين.

وعبر أكثر من 24 ألف مهاجر ولاجئ البحر المتوسط إلى اليونان وإيطاليا خلال أول أسبوعين من يناير كانون الثاني الجاري لينضموا إلى أكثر من مليون آخرين وصلوا أوروبا في 2015 وفقا لتقديرات المنظمة الدولية للهجرة.

وقال سوينج في مؤتمر صحفي بسويسرا "هذا أقل من المتوسط (الشهري) للعام الماضي لكننا لا نزال في يناير وهذا ليس موسم الإبحار... إنه الشتاء. هذه الأرقام قد ترتفع."

وأضاف حين سئل عن فرص محادثات السلام الخاصة بسوريا المقرر أن تستضيفها الأمم المتحدة في جنيف يوم 25 يناير كانون الثاني الجاري "أقصى ما نأمله لانخفاض العدد هذا العام هو حل الصراع الدائر منذ خمس سنوات في سوريا. نريد أن نتطلع لنجاح تلك المحادثات لأن هذا هو الشيء المهم."

وقال معلقا على قيود تفرضها السويد على الحدود وإجراء مقترح في الدنمرك للسماح للسلطات بمصادرة جميع المتعلقات الثمينة من اللاجئين التي يزيد ثمنها على عشرة آلاف كرونة (1450 دولارا) والإنفاق منها على تكاليف إقامتهم "هذه إجراءات لا نؤيدها بالتأكيد."

وتابع أن "مشاعر عدائية للاجئين لا سابق لها" في ازدياد أكثرها في الدول الصناعية. وقال إن دول الاتحاد الأوروبي تفتقر للإرادة السياسية للتأقلم مع زيادة المهاجرين بينما اضطرت تركيا والأردن ولبنان لاستقبال أربعة ملايين لاجئ سوري خلال السنوات الماضية.

وأدان سوينج الاعتداءات الجماعية التي وقعت ضد نساء في مدينة كولونيا الألمانية ليلة رأس السنة لكنه قال إن عدد شاركوا من طالبي اللجوء نحو 20 ويجب وضعه في إطاره الصحيح.

وأضاف "مهما كثر عددهم... لا يجب إلصاق هذا بمليون طالب لجوء حضروا إلى هنا." (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)