هل علمت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بالمخالفات الروسية ولم تتحرك

Fri Jan 15, 2016 11:08am GMT
 

من ستيف كيتنج

15 يناير كانون الثاني (خدمة رويترز الرياضية العربية) - قال مسؤول سابق في الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات لشبكة سي.بي.سي. التلفزيونية إن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات كانت تعلم بتعاطي المنشطات في روسيا بصورة منهجية على مدار سنوات لكنها لم تحرك ساكنا إلا بعد ظهور فيلم وثائقي أضطرها للتحرك.

وقدم فيتالي ستيبانوف وزوجته يوليا وهي عداءة تم إيقافها لتناول المنشطات الأدلة من خلال فيلم وثائقي بثته محطة تلفزيون ألمانية وهو ما أدى إلى تشكيل لجنة مستقلة في الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

وقال ستيبانوف الذي يختبيء حاليا في مقابلة مع هيئة الإذاعة الكندية اذيعت يوم الأربعاء الماضي إنه بدأ في 2010 في إرسال تفاصيل بطريقة سرية إلى الوكالة العالمية لتوضيح كيفية عمل نظام مكافحة المنشطات الروسي.

ومع عدم اتخاذ أي إجراء قال فيتالي إن أحد المسؤولين في الوكالة العالمية أبلغه أن أفضل نصيحة يمكن أن يقدمها للوكالة هو التواصل مع الإعلام.

وأضاف ستيبانوف "بالتأكيد كل منا كان يشعر بالإحباط عند لحظة معينة لأننا لم نكن نعلم هل يتم فعل أي شيء بجانب وجود أشخاص في الوكالة العالمية لا يريدون الكشف عن القصة."

ولم يتسن لرويترز الحصول على تعليق من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

وبلغ غضب ستيبانوف أقصاه في 2013 عندما قال إنه تم استخدام زوجته ككبش فداء وإعلان تناولها المنشطات ليبدو أن الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات تقوم بعملها على أكمل وجه.

وأرسلت يوليا بعد ذلك رسالة إلى الوكالة العالمية أوضحت فيها كل ما تناولته وكيف وفي أي اتجاه.   يتبع