ضابط سابق في الجيش يصبح أول بريطاني يسبح في الفضاء الخارجي

Fri Jan 15, 2016 4:58pm GMT
 

لندن 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - صار رائد الفضاء تيم بيك إلى أول بريطاني يسبح في الفضاء بعدما خرج من المحطة الفضائية الدولية اليوم الجمعة لإصلاح عطل مجتذبا اهتماما هائلا في وطنه الأم.

ويتوقع أن يمضي بيك وزميله تيم كابورا (52 عاما) من وكالة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) أكثر من ست ساعات خارج المحطة وهي عبارة عن مختبر أبحاث بلغت تكلفة بنائه 100 مليار دولار ويبعد 400 كيلومتر من الأرض.

وقال بيك بينما كان يستعد ليسبح خارج المحطة في مهمة تشمل تحضير القاعدة الأمامية للمركبة لرحلات تجارية جديدة "إنها لحظة يملؤها الفخر."

وانطلق بيك (43 عاما) وهو ضابط سابق في الجيش برتبة ميجر إلى محطة الفضاء الدولية في إطار مهمة لوكالة الفضاء الأوروبية مدتها ستة أشهر في ديسمبر كانون الأول. وبات بيك أول بريطاني يتواجد في الفضاء منذ رحلة هيلين شارمان على متن مركبة سوفيتية لثمانية أيام عام 1991 والأول على الإطلاق بمهمة بريطانية رسمية.

واجتذبت مهمة بيك اهتماما واسعا في بريطانيا مع بث مهمة سيره في الفضاء مباشرة على الهواء على محطات الأخبار.

وغرّد ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني على حسابه على تويتر "حظا سعيدا لرائد الفضاء تيم بيك على سيره في الفضاء اليوم. البلاد ستراقبك وأنت تصنع التاريخ."

واستبدل بيك وكابورا منظم ضغط كهربائيا يزن (91 كيلوجراما) تعطل في نوفمبر تشرين الثاني. وكانت المحطة تعمل بسلاسة بمحولاتها السبعة الأخرى لكن ناسا تخوفت من أن يتسبب عطل ثان بمشكلة في المركبة الدولية.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)