أمريكا تشعر بقلق من مناخ الانتخابات في أوغندا

Sat Jan 16, 2016 2:37am GMT
 

واشنطن 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت الولايات المتحدة إنها تشعر بقلق من تدهور الأجواء الانتخابية في أوغندا خلال فترة الإستعداد للانتخابات التي تجري الشهر المقبل.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن"التقارير العديدة التي تحدثت عن استخدام الشرطة القوة المفرطة وعرقلة وتفريق تجمعات المعارضة وترهيب واعتقال الصحفيين ساهمت في وجود مناخ انتخابي يسوده الخوف والترهيب وزيادة التساؤلات بشأن نزاهة العملية."

ويحكم الرئيسي يوويري موسيفيني أوغندا منذ 30 عاما ومن المرجح بقوة أن يفوز بفترة أخرى مدتها خمس سنوات خلال الانتخابات التي تجري الشهر المقبل .

ولم يحضر موسيفيني في أول مناظرة رئاسية تشهدها أوغندا أمس الجمعة. وأبلغ مساعدون وسائل الإعلام المحلية أن الرئيس كان لديه التزامات أخرى في إطار حملته.

ومن المتوقع أن تكون الانتخابات واحدة من أصعب الانتخابات التي خاضها حتى الآن موسيفيني (71 عاما) وهو حليف رئيسي للغرب وصل إلى السلطة بعد شن حرب عصابات استمرت خمس سنوات.

واتهم المنافسان الرئيسيان لموسيفيني وهما كيزا بيسيجي وأماما مبابازي الحكومة باستخدام أجهزة الأمن الأوغندية لترهيب أنصارهما بما في ذلك الاعتقال والضرب والتدخل في مجريات الحملات الانتخابية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية"نلاحظ بقلق خاص التقارير التي تحدثت عن اختفاء كريستوفر إين وهو أحد موظفي الحملة الانتخابية للمعارضة ." واختفي إين في منتصف ديسمبر كانون الأول بعد فترة وجيزة من إعلان الشرطة أنه مطلوب لاستجوابه فيما يتعلق بمزاعم قيادة حشد هاجم أنصار موسيفيني في وقت سابق من ذلك الشهر.

وأبلغت حملة مبابازي رويترز أن عائلة إين تعرفت على جثة عرضت على وسائل التواصل الاجتماعي وقالت إنها جثته.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية" ندعو الحكومة والمجتمع المدني والأحزاب السياسية إلى القيام بدورها لضمان عملية انتخابية سلمية وشفافة وموثوق بها."

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)